اليوم.. ذكرى إلغاء الكونجرس الأمريكي العبودية في الولايات المتحدة اليوم.. ذكرى إلغاء الكونجرس الأمريكي العبودية في الولايات المتحدة

اليوم.. ذكرى إلغاء الكونجرس الأمريكي العبودية في الولايات المتحدة

19/06/2019 - 09:41:26 pm
$name_subcat
اليوم.. ذكرى إلغاء الكونجرس الأمريكي العبودية في الولايات المتحدة

/

في مثل هذا اليوم 19 يونيو من عام 1862، قرر الكونجرس الأمريكي منع الرق في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بعدما كانت العبودية في الولايات المتحدة “الرق” يتخذ صفة المؤسسة، بموجب التشريعات.

وانتشر الرق في أمريكا الشمالية في القرنين الـ 18 و19 الميلاديين، واستمر في الولايات الجنوبية حتى إقرار التعديل الـ13 لدستور الولايات المتحدة في عام 1865 نتيجة للحرب الأهلية وكان هذا الشكل من العبودية يتمثل في إخضاع العمال الذين يتم شراؤهم من تجار الرقيق في أفريقيا، لاستخدامهم كخدم وعمال في مزارع المستعمرات. 

وكانت فرجينيا أول مستعمرة إنجليزية استقدمت العبيد إلى أمريكا الشمالية عام 1619، بعد وصول سفينة تحمل 20 أفريقي، إذ كانت بمثابة نقطة الانطلاق لانتشار الرق وصولًا إلى المستعمرات الإسبانية في أمريكا الجنوبية، كان العديد من العبيد من الأفارقة السود وكانت نسبة ضئيلة منهم من الأمريكيين الأصليين، وكان بعض السود الأحرار يملكون عبيدًا، وكان القليل من عمال السخرة من البيض. 

وقبل القرن الثامن عشر، كان التشريع المتعلق بالعبودية يعتمد على العنصرية، خالقًا نظام يكون فيه معظم العبيد من الأفارقة وأحفادهم، وأحيانا من الأمريكيين الأصليين، بينما الغت المستعمرات الإسبانية الرق من السكان الأصليين في عام 1769، وفي الفترة بين القرنين الـ16 و19 تم نقل ما يقرب من 12 مليون أفريقي إلى الأمريكتين، ونقل منهم ما يقارب من 645،000 إلى الأقاليم التي ستكون جزءا من الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 1860 بلغ تعداد العبيد في الولايات المتحدة حوالي 4 مليون عبد.

وكان الرق موضع جدل في سياسة الولايات المتحدة من 1770 إلى 1860، وأصبح موضوعًا هامًا للمناقشة في جميع الدول بشأن التصديق على الدستور حيث أقر الكونغرس الفيدرالى قانون العبيد الهاربين في عامي 1793 و1850، والذي ينظم عودة العبيد الهاربين إلى أصحابهم، في حين كان مبدأ التعصب للرق في محافل أخرى أقل بسبب قرارات المحكمة العليا، مثل قضية دريد سكوت الشهيرة. 

وسعى العبيد إلى التمرد ضد العبودية مع حركات التمرد وعدم التعاون في الأعمال، وتمكن البعض من الفرار الي الدول التى ألغت الرق أو إلى كندا، عن طريق السكك الحديدية تحت الأرض وكان الجدل الأخلاقي حول الرق واحدًا من الأسباب الرئيسية للخلاف الذي أدى إلى الحرب الأهلية الأمريكية، وبعد إنتصار دول الاتحاد أصبح الرق غير قانوني في كل الولايات المتحدة بالتصديق على التعديل الثالث عشر للدستور، ولكن الممارسة استمرت لبضع سنوات مع إخضاع الهنود من قبل الأمريكيين.

وفي عام 1861، ونتيجة الخوف من أن تحرير العبيد السابق لأوانه قد يؤدى إلى خسارة دعم الدول الحدودية في الحرب الأهلية، حظرت عملية التحرر عن طريق سكرتير الحرب كامرون سيمون والجنرال جون تشارلز فريمونت في ولاية ميسوري، وديفيد هنتر في ولاية كارولينا الجنوبية، في جورجيا، وفلوريدا، من أجل ضمان ولاء تلك الدول.

وعبر “لينكولن” أمام مجلس الوزراء عن نيته من إعلان التحرير في 21 تموز 1862، ولكن الأمين ويليم سيوارد أخبره بضرورة التريث حتى ضمان النصر ضد الجنوبيين قبل إضفاء الطابع الرسمي على الوثيقة، لأنه يعتقد أن في ذلك الوقت يعتبر إعلانا للاستسلام.

وأصدر لينكولن في 22 سبتمبر 1862 الصيغة الأولية لإعلان التحرير، واعتزم إصدار قرار نهائي إذا رفض اقتراحه للتحرر التدريجي ورفض الاستعمار طوعا، تلقت فقط مقاطعة كولومبيا الاقتراح، وبالتالي صدر إعلان نهائي ورسميا في 1 يناير 1863.

المزيد من المنوعات

اخبار ممكن أن تعجبك

Top