اعترافات لصوص أغطية «البالوعات» بالسويس: نبيعها لتجار «الخردة» بعلم المحافظة

2018-09-11 20:24:39
$name_subcat
اعترافات لصوص أغطية «البالوعات» بالسويس: نبيعها لتجار «الخردة» بعلم المحافظة

/

أدلى متهمان تم ضبطهما متلبسين أثناء قيامهما بسرقة أغطية عدد من «بلاعات» الصرف الصحى بمدينة السويس باعترافات تفصيلية أمام النيابة العامة، اليوم، أكدا فيها أنهما يقومان ببيع هذه الأغطية إلى تجار «الخردة»، وأن الجميع فى المحافظة يعلم أن هؤلاء التجار هم من يقومون بشراء الأغطية المسروقة، سواء حديدية أو أسمنتية، كما كشفا عن أسماء عدد من المتورطين معهما.

وجاء فى اعترافات المتهمين «و.ح»، و«ف. أ»، عاطلين، أنهما بدآ فى ممارسة نشاطهما غير المشروع فى سرقة أغطية بلاعات الصرف منذ 3 سنوات، حيث يتم بيع الأغطية الحديدية إلى تجار «الخردة» مباشرةً، بينما يتم تكسير الأغطية الأسمنتية لاستخراج الأسياخ الحديدية منها، وتجميعها لبيعها إلى نفس التجار، الذين يقومون بدورهم بتجميعها من آخرين، وبيعها إلى عدد من مصانع الحديد.

وأضاف المتهمان أن الجميع فى المحافظة يعلمون أن تجار «الخردة» يقومون بشراء أغطية «بلاعات» الصرف، ويحتفظون بها فى مخازنهم، حتى يتم تجميعها وبيعها إلى المصانع التى يتعاملون معها، سواء فى محافظة السويس أو خارجها، وأدلى المتهمان بأسماء عدد من تجار «الخردة» فى حى «الجناين»، وأسماء آخرين ممن يقومون بسرقة أغطية البلاعات فى الأحياء الأخرى.

وقدمت مباحث مديرية أمن السويس تحرياتها بشأن واقعة ضبط المتهمين متلبسين أثناء قيامهما بسرقة عدد من أغطية البلاعات فى نطاق حى «الجناين»، إلى النيابة العامة، التى أمرت أمس بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجاء فى التحريات أن المتهمين اعتادا سرقة أغطية بلاعات الصرف الصحى بشكل متكرر، وأن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض عليهما، بعد تتبعهما وإعداد الكمائن اللازمة. وكان محافظ السويس، اللواء عبدالمجيد صقر، قد تلقى إحصائية رسمية كشفت عن وجود أكثر من 1200 «بلاعة» صرف صحى دون أغطية، فى مختلف أحياء المحافظة، معظمها تمت سرقتها عن طريق بعض اللصوص لبيعها إلى تجار «الخردة»، واستندت الإحصائية إلى البيانات المقدمة من رؤساء الأحياء حول عدد «البلاعات» المكشوفة فى كل حى على حدة.

ووجّه المحافظ بتصميم أغطية بلاعات «ضد السرقة»، باستخدام مادة «GRP»، وهى مادة سميكة وقوية، وفى نفس الوقت لا يمكن إعادة تدويرها، مما يحرم اللصوص من الاستفادة بها بعد استخدامها، بعكس الأغطية الحديدية التى تتم سرقتها للتربح من بيعها إلى تجار «الخردة»، والأغطية الأسمنتية، التى تتعرض هى الأخرى للسرقة أيضاً، لاستخراج الأسياخ الحديدية منها.

وبينما بدأ نائب محافظ السويس، الدكتور عبدالله رمضان، بالفعل فى تنفيذ الفكرة بعد اعتمادها من المحافظ، أكد «صقر» أن المحافظة تهدف إلى الانتهاء من تغطية جميع البلاعات المكشوفة فى جميع الأحياء، قبل بداية العام الدراسى الجديد، من أجل حماية طلاب المدارس، سواء بالمدن أو القرى، وشدد على قوله: «من واجبنا الحفاظ على أرواح أبنائنا الطلاب». وشهدت محافظة السويس، قبل أيام من صدور حركة المحافظين الأخيرة الشهر الماضى، تعرض طفلين للغرق بعد سقوطهما فى إحدى البلاعات المكشوفة بمنطقة «24 أكتوبر» بالسويس، ما أثار حالة من الاستياء بين أبناء المدينة، بسبب الإهمال، الذى نتج عنه وجود عدد كبير من بلاعات الصرف بدون أغطية فى مختلف أحياء المحافظة.

وتنفيذاً لقرار النيابة العامة قبل أسبوعين، بطلب تحريات المباحث، وتحديد أسماء المسئولين عن ترك «البلاعة»، محل الواقعة، دون غطاء، انتهت المباحث إلى تحديد أسماء 4 من العاملين بشركة الصرف الصحى، تركوا البلاعة مفتوحة، ما تسبب فى سقوط الطفلين ساندى محمد عبده، 4 سنوات، وعبدالرحمن محمد فوزى، 6 سنوات، بها، ما أدى إلى مصرعهما غرقاً.

أخبار قد تعجبك

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top