تطورات مثيرة بحادث «أسرة بنها».. ممرض يكشف مفاجأة والشرطة تضبط الزوجة الثانية

2018-09-9 5:04:05
$name_subcat
تطورات مثيرة بحادث «أسرة بنها».. ممرض يكشف مفاجأة والشرطة تضبط الزوجة الثانية

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقت أجهزة الأمن بالقليوبية القبض على الزوجة الثانية لوالد ضحايا «كارثة الرملة» التي راح ضحيتها 5 أشخاص، الأب و4 من أبنائه نتيجة تناولهم سمًا شديد المفعول، فيما ألقت الشرطة القبض على الزوجة الثانية للمتوفى وتدعى «شيماء. م» بعد العثور عليها عند أحد أقاربها في محافظة الجيزة، وجرى التحفظ عليها في مركز شرطة بنها لحين العرض على النيابة العامة، لسؤالها حول علاقتها بالأب المتوفى، وكذا سؤالها في اتهام الزوجة الأولى لها بأنها السبب في قتل زوجها وأولادها الأربعة.

واستكملت النيابة مساء السبت سماع أقوال بقية أقارب الزوجة الأولى «هيبة» ومنهم «فاطمة» ابنة خالها التي قالت إن «هبة حضرت إلينا الخميس قبل الماضي في منزلنا بالقاهرة، وكانت حالتها وحشة وكانت بتبكي، ولما سألها والدي عن سبب بكائها قالت إن محمد زوجها ضربها، فاضطرت للخروج من المنزل بملابس البيت، ولم يكن لديها أموال فطلبت 50 جنيها من إحدى جيرانها لاستقلال المواصلات».

كما استمعت النيابة لليوم الثاني على التوالي لأقوال الممرض «م ع» بمستشفى الصحة النفسية الذي أكد أنه أعطى الأب المتوفى دواء منوم، مشيرًا إلى أنه يعرف والد الأطفال منذ وقت قليل، ولم يكن على اتصال دائم به، وأضاف الممرض خلال التحقيقات أن الأب عندما طلب منه العقاقير المنومة والمهدئة كانت حالته النفسية سيئة.

وتحفظت أجهزة الأمن على تليفون «سماح» شقيقه الأب المتوفى، وبتفريغه عثر به على رسائل مستلمة من شقيقها الأب المتوفى يقول فيها إنه «قرفان من عيشته ومخنوق وإنه عاوز ينتحر».

كانت نيابة مركز بنها قررت إخلاء سبيل «هبة» زوجة المجني عليه في الواقعة المعروفة إعلاميا باسم «مذبحة الرملة» ووالدة الضحايا الأربعة من الأبناء رأفة بظروفها وإلزامها البقاء في منزل خالها تحت الطلب.

وقالت «هبة» في أقوالها إنها الزوجة الأولى للمجني عليه وكان دائم الشجار والتعدي عليها بالضرب، وأن آخر مشاجرة بينهما كانت الخميس قبل الماضي، وعلى إثره تركت المنزل واقترضت 50 جنيها من جيرانها وتوجهت إلى المستشفى لتلقي العلاج مما لحق بها إثر اعتداء زوجها، ثم توجهت إلى منزل «خالها» ولم تتصل بزوجها على مدى تلك الفترة.

واتهمت الزوجة ضرتها شيماء الزوجة الثانية والمتزوجة من المجني عليه عرفيًا خلال التحقيقات بارتكاب الجريمة، وعللت ذلك بأن زوجها كان دائم الشجار مع شيماء رافضا إعطائها عقد الزواج العرفي وتطليقها لتعود لزوجها الأول.

وذكرت «هبة» أنها تلقت اتصالا هاتفيا من شيماء أخبرتها خلاله بأن ابنها مريض يحتاج إلى رعايتها لكنها لم تستجب، ولم تعد إلى منزلها خوفا من الزوج، فعاودت شيماء الاتصال بها منذ 3 أيام وأخبرتها بأن شقتها غارقة في المياه، ثم تحدثت إلى ابنة خالها وطالبتها بأن تعيدها إلى منزلها.

كان اللواء رضا طبلية، مساعد وزير الداخلية مدير أمن القليوبية، تلقى إخطارًا بالعثور على جثة أب وأبنائه الأربعة مقتولين داخل منزلهم بقرية الرملة التابعة لمركز بنها. وبالانتقال والفحص، تبين أن الجثث لكل من «محمد. أ» 38 سنة، وأبنائه الأربعة «يوسف» 15 سنة، و«عمرو» 12 سنة، و«سماح» 8 سنوات، و«سما» 4 سنوات في حالة تحلل وتم نقل الجثث إلى مشرحة مستشفى بنها العام وصرحت النيابة بدفنهم عقب التشريح.

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top