«الدواء المنوم واحتجاز صديق الأب».. تطور جديد في حادث «أسرة بنها»

2018-09-8 7:44:13
$name_subcat
«الدواء المنوم واحتجاز صديق الأب».. تطور جديد في حادث «أسرة بنها»

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قررت نيابة مركز بنها، برئاسة محمد ناجي وبإشراف المستشار محمد القاضي، المحامي العام لنيابات شمال القليوبية، حبس ممرض يدعى «محمود. ع»، 4 أيام على ذمة التحقيق لقيامه باعطاء دواء منوم للأب المتوفى.

كانت الزوجة والدة الاطفال الأربعه ضحايا أسرة الرملة، قالت في التحقيقات إن زوجها كان دائم الحصول على «برشام منوم» من صديق ممرض يعمل في مستشفى الصحة النفسية، وأدلت الزوجة باسمه وتم استدعاءه والتحقيق معه، وقررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت النيابة قد قررت إخلاء سبيل «هبة. ح» والدة ضحايا «مذبحة الرملة» وإلزامها بعدم مغادرة سكن خالها لحين ورود التقرير النهائي للطب الشرعي.

وتستمع النيابة اليوم «السبت» لأقوال «رشا» جارة الزوجة، والتى منحتها مبلغ الـ 50 جنيها لاستقلال المواصلات يوم الخميس قبل الماضى، عقب مغادرتها المنزل بعد تشاجرها مع زوجها.

وكانت النيابة قد حجزت الزوجة منذ أمس لاستكمال التحقيقات الجمعة، حيث أكدت الزوجة في اقوالها أنها الزوجة الأولى للمجنى عليه وكان دائم الشجار والتعدى عليها بالضرب وحدث بينهما مشاجرة يوم الخميس قبل الماضى وتركت على إثره المنزل بملابسها المنزلية، واقترضت مبلغ 50 جنيها من إحدى جيرانها وتوجهت إلى منزل خالها بالقاهرة للاقامة عنده، مؤكدة أن خلال تلك الفترة لم يحدث بينها وبين زوجها أي اتصال.

واتهمت الزوجة «ضرتها» «شيماء» الزوجة الثانية لزوجها والمتزوجة منه عرفيا خلال التحقيقات بانها من الممكن أن تكون هي مرتكبة الجريمة وعللت ذلك أن قبل الواقعة كان زوجها دائم الشجار مع «شيماء» بسبب رفضه رغبتها في العودة لزوجها الأول.

وأضافت خلال التحقيقات: «بعدما تركت المنزل يوم الخميس قبل الواقعة تلقيت عدة مكالمات من «شيماء» تلح فيها على بالتوجه إلى المنزل واخترعت أسبابا واهية حتى تجعلنى ارجع للمنزل فأخبرتنى بأن أحد أطفالى مريض ولا بد أن ارجع لأرعاه، ولكنى لم أذهب خوفًا من زوجى وفوجئت بها تعاود الاتصال بي في يوم آخر لتخبرنى بأن الشقة غارقة بالمياه وتصر على مجيئى للمنزل وأكدت في تحقيقات النيابة كيف لى أن اقتل أولادى الأربعة؟.

وقالت «هبه» في التحقيقات أنها ليست لها علاقة بالجريمة وأنها رغم خلافاتها مع زوجها فهي كأم لا يمكن أن يطاوعها قلبها لقتل أطفالها وأنها تركت زوجها والأولاد منذ فترة لوجود خلافات بينها وبين زوجها بسبب ضربها باستمرار.

واستمعت نيابة مركز بنها إلى أقوال «مصطفى محمود» خال الزوجة «هبة» وزوجة خالها «سناء» ونجلة خالها «فاطمة»، الذين أكدوا أن هبة كانت تقيم لديهم منذ يوم الخميس قبل الماضى أي قبل وقوع الجريمة، وأثتاء وقوعها وأنها لم تخرج من الشقة إلا عندما علمت من وسائل الإعلام بوفاة زوجها وأولادها.

وأكد خال الزوجة أنها كانت دائما في شجار مع زوجها بسبب تعدية عليها بالضرب وتوجيه لها الشتائم والسباب بسبب مصروفات المنزل، وأنها كانت تطالبه بالبحث عن عمل إضافى حتى يستطيع أن يكفى حاجة منزله ومتطلبات أولاده.

كان اللواء رضا طبلية مدير الأمن تلقى بلاغًا من الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات بمنطقة المعهد الدينى بقرية الرملة، انتقل على الفور اللواء علاء فاروق مدير المباحث وبالفحص تبين العثور على جثة «محمد أ ع»، 38 سنة عامل بمطعم فول وأبنائه «يوسف» 15 عاما و«عمرو» 12عاما و«سماح» 8 أعوام و«سما» 3 سنوات في حالة تعفن، وتم نقل الجثث للمشرحة مستشفى بنها العام وصرحت النيابة بدفنهم عقب التشريح.

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top