«قاتل جده بالظاهر» يخدع الجيران: «حد نط من الشباك قتله وهرب» «قاتل جده بالظاهر» يخدع الجيران: «حد نط من الشباك قتله وهرب»

«قاتل جده بالظاهر» يخدع الجيران: «حد نط من الشباك قتله وهرب»

2018-09-7 5:03:56
$name_subcat
«قاتل جده بالظاهر» يخدع الجيران: «حد نط من الشباك قتله وهرب»

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«جدى مات».. صيحة خرجت سريعة وبصوت عال شق سكون الليل، هرول القاتل لشقة أحد الجيران، طرق الباب بشدة طرقات كثيرة متصلة وهو يصرخ «جدى مات.. جدى مات».

الأسرة كانت فى طريقها للنوم، لكنهم هرعوا بسرعة لمصدر الصوت وفتحوا الباب ليجدوا المتهم وهو يصرخ، توجهوا معه لشقة جده «القتيل» فوجدوه فارق الحياة، حاول المتهم إقناعهم بأنه شاهد شخصا ارتكب الواقعة وقفز من منور المنزل وفر هاربا، لكن سرعان ما تكشفت خيوط الجريمة، وتبين كذب الحفيد وضلوعه فى الجريمة.

«المصرى اليوم» كانت هناك والتقت الجيران، حيث تقول دينا ياسر، 35 عاما، أحد سكان العمارة، إن حريق الشقة كان حوالى الساعة الواحدة والنصف صباحا، وكنا على وشك النوم، وزوجى سمع طرقا شديدا على الباب، سرعان ما جعله يجرى نحو الباب ليجد أمامه الجانى وهو يصرخ «جدى مات.. والشقة بتولع»، وهو ما دفع الجيران للنزول لإنقاذ الضحية، لكن الجانى منعهم من كسر باب الشقة لإنقاذ جده.

وأضافت أن المتهم كان يقول: «أنا لقيت جدى ميت.. وشفت حد كان جوة فى الشقة وأول ما شافنى نط من المنور».

وقال أحمد فواز، 58 عاما، موظف، إن قاتل جده مثّل الجريمة من شقته تفصيليا للحدث بعد اعترافه. وأضاف أن الجانى دخل لجده حوالى الساعة الواحدة صباحا، بدعوى نسيانه شاحن موبايله، خصوصا أن جده يعيش بمفرده ويرفض أيا من أحفاده أو أولاده العيش معه، فدخل فى المكان الموجودة به الأموال أسفل «الكنبة»، وهو ما شاهده الضحية وجعله يصرخ فى وجهه، ما دفع الجانى لخنقه.

وأشار إلى أن الجانى بعد الواقعة لاحظنا فى يده ورقبته «خرابيش»، لكننا لم نتوقع أنه هو من قتل جده، لكن بعد اعترافه أمامى بالجريمة، أثناء ما كان يمسك برقبة جده حاول المجنى عليه أن يدافع عن نفسه، لكن خارت قواه نظرا لكبر سنه مما مكن الحفيد من تنفيذ جريمته. وتلتقط طرف الحديث زوجته، حمدية محمود، ربة منزل، قائلة: «مصطفى كان متربى مع عيالى، وعمرى ما شفت منه حاجة وحشة أو سوء سلوك».

وأضافت أنه عندما أتى لتمثيل الجريمة أمامى ماصدقتش، أصله من دور ولادى، وأهله ناس مبسوطين، وجده كان أقدم حد فى العمارة معانا، ومش جده بس، غالبية العيلة، لكن بعد الواقعة كلهم سابوا العمارة ومنعرفش راحوا فين». ويقول حمدى فكرى، أحد شهود العيان، إن المتهم كان يتردد فى الأيام الأخيرة بشكل يومى على جده، حتى إنه عرف مكان الفلوس المخبأة أسفل الكنبة، وهو ما جعله يفكر فى سرقة جده.

كان قسم شرطة الظاهر تلقى بلاغا بنشوب حريق بالعقار رقم 3 حارة الفرن من شارع سليمان أباظة دائرة القسم، بالانتقال، تبين نشوب الحريق بشقة بالدور الأرضى يقطنها «سلامة. ي» 95 سنة، بالمعاش، إثر إصابته بحروق متعددة بالجسم، وتمكنت قوات الإدارة العامة للحماية المدنية بالقاهرة من السيطرة على الحريق وإخماده. بإجراء التحريات وجمع المعلومات، تبين لرجال البحث الجنائى وجود شبهة جنائية فى الواقعة.. وبتكثيف التحريات، أمكن التواصل لمشاهدة «مصطفى. ن» 21 سنة، طالب بكلية الحقوق جامعة حلوان، حفيد المجنى عليه، بالمنطقة محل الواقعة فى وقت معاصر لحدوثها، وأنه وراء ارتكاب الواقعة.

وبعد ضبطه ومواجهته بالتحريات والمعلومات أيدها واعترف بارتكاب الواقعة، نظرا لمروره بضائقة مالية.

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top