شقيق «ضحية الرحاب»: قتلوه بعد أن اكتشف أن والد خطيبته مزور

2018-09-3 10:04:05
$name_subcat
شقيق «ضحية الرحاب»: قتلوه بعد أن اكتشف أن والد خطيبته مزور

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت «المصرى اليوم» تفاصيل جديدة فى واقعة مقتل طالب الجامعة الخاصة بالرحاب، على يد خطيبته ووالدها، و5 آخرين وقاموا بقتل الطالب ودفنه أسفل بلاط إحدى الشقق التى وضعوا فوقها كميات من الأخشاب.

وانتشرت هذه الواقعة على صفحات السوشيال ميديا، حيث أوضحت الصفحات أن العلاقة بين الضحية وخطيبته كانت عن طريق «فيس بوك» وأن عمرها قريب جدا، لكن ما روته أسرة المجنى عليه أوضحت أن العلاقة بين ابنهم وخطيبته قديمة وعمرها 9 سنوات، حيث كانا فى مدرسة واحدة طوال تلك الفترة.

محرر الجريدة وصل لأسرة الضحية، الكثير منهم رفض الحديث ليس لشىء سوى حزنهم على الضحية، وعلى حالة والده المريض الذى يرقد بالمستشفى.

وقال «عمر»، شقيق الضحية، إن شقيقه اكتشف عن طريق الصدفة أن والد خطيبته مزور ولم يخبر أحدا إلا خطيبته حتى يتأكد من الحقيقة، والتى لم ينكرها والدها، الأمر الذى جعله يدبر له مكيدة، موضحا أنه لم يكن بينه وبين المتهمة «خطوبة رسمية» لأنهما أجلا الخطبة حتى يتخرج فى الجامعة البريطانية بالشروق.

وبنبرة يكسوها المرار أضاف: «أحتسب أخى من الشهداء، خصوصا أنه قتل غدراً بسكينة تلمة لا تعرف معنى الرحمة».

وقالت إحدى أقاربه، والتى رفضت ذكر اسمها، إن والد «بسام» فى حالة حرجة، خصوصا بعد علمه بالواقعة، فكان قبلها على جداول الانتظار لعمل عملية، لكن بعد علمه تم تأجيلها ليحضر جنازة ابنه فى حالة مرضية خطرة، وبعدها أصيب بغيبوبة وتم نقله للمستشفى نتيجة لتدهور حالته الصحية بعد مقتل ابنه. وأكدت أن «بسام» و«حبيبة» كانا زميلين فى المدرسة منذ ما يقرب من 9 أعوام، وليس كما يتردد على وسائل التواصل أنها معرفة «فيس بوك»، وأن الأسرتين كانت بينهما حالة من الألفة قبل سكينة الغدر.

وأشارت إلى أنهم منتظرون تحسن حالة والد المجنى عليه، وبعدها سيقررون ماذا سيفعلون فى مصيبتهم- على حد وصفها.

وكشفت التحقيقات التى أجرتها نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد سلامة، عقب الحادث، مفاجآت عدة، والتى كان أولها أن والد خطيبة المجنى عليه، والمتهم الأول بالقتل، كان قد استخرج لنفسه شهادة وفاة، هربا من عدة أحكام صادرة ضده، منها المتاجرة بالمخدرات.

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top