نسبة المتعافين من كورونا تقفز إلى 42% بإجمالي 39 ألفا و638 شخصا نسبة المتعافين من كورونا تقفز إلى 42% بإجمالي 39 ألفا و638 شخصا

نسبة المتعافين من كورونا تقفز إلى 42% بإجمالي 39 ألفا و638 شخصا

01/08/2020 - 01:45:36 pm
$name_subcat
نسبة المتعافين من كورونا تقفز إلى 42% بإجمالي 39 ألفا و638 شخصا

/




منى زيدان


نشر في:
السبت 1 أغسطس 2020 – 12:16 م
| آخر تحديث:
السبت 1 أغسطس 2020 – 12:16 م

رئيس اللجنة العلمية لكورونا: استمرار انخفاض الأعداد اليومية وارتفاع حالات التعافي الفترة المقبلة
قفزت أعداد المتعافين من فيروس كورونا المستجد في مصر، لتسجل 1402 متعاف من كورونا من المستشفيات، حيث بلغ إجمالي حالات التعافي 39 ألفا و638 حالة بنسبة 42% من إجمالي الاصابات.
وبلغت نسبة الوفيات 5.1 % من إجمالي الاصابات، فقد سجلت وزارة الصحة مساء الجمعة 31 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الوفيات 4 آلاف و805 وفيات.

واستمرت أعداد الاصابات اليومية في الانخفاض، فقد سجلت وزارة الصحة 321 إصابة جديدة بالفيروس مساء الجمعة، وبلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الجمعة، هو 94 ألفا و78 حالة.

من جهته، قال حسام حسني رئيس اللجنة العلمية لفيروس كورونا المستجد، إن الأعداد اليومية للإصابات بكورونا ستسمر في الانخفاض، بينما ستسمر حالات التعافي في الارتفاع خلال الفترة المقبلة، ويرجع ذلك إلى الوعي المجتمعي بين المواطنين والتزامهم إلى حد كبير بالإجراءات الاحترازية التي فرضتها الدولة الفترة الماضية.

وأضاف حسني –في تصريحات لـ”الشروق “- أن هذا بالإضافة إلى دقة بروتوكول العلاج الموحد للحالات المصابة بالفيروس، على مدار الشهور الماضية والذي تطلب تعديل البروتوكول 4 مرات لإدخال التحديثات العلمية التي تناسب الحالات وفقا لتوجهات اللجنة العلمية، إلى جانب أن نسبة انتشار الفيروس أصحبت أقل وأضعف من الشهور الماضية.

وحذر حسني، المواطنين من عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي خلال فترة عيد الأضحي، تجنبا لارتفاع الإصابات مرة أخرى، مؤكدا أن التزام المواطنين من عدمه سيظهر بعد 14 يوما من العيد، وسيظهرإما استمرار في انخفاض الأعداد، أو معاودة الارتفاع.

وأضاف أن هناك احتمالية لحدوث موجة ثانية لكورونا في مصر، ولكن هذه الموجة ليست مؤكدة، مطالبا المواطنين بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي فرضتها وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، والتي أهمها عدم ملامسة الفم والعين والأنف باليد، والعطس في منديل، والتخلص من الكمامة أو المنديل بطريقة آمنة، والمداومة على هذه الإجراءات حتى في حالة انحسار الأعداد تماما.

وأكد أن ارتفاع حالات التعافي خلال الفترة الحالية يؤكد نجاح بروتوكول العلاج الموحد الذي يتم تطبيقه في مصر على المصابين بالفيروس، وذلك رغم وجود اختلافات عالمية في البروتوكول لم تتبعها اللجنة نظرا لأن اللجنة لها رأيها الخاص، والذي يُبنى على تجارب سريرية في مصر على المصابين، ذاكرا أن بروتوكول العلاج المصري يعتبر من أقوى البروتوكولات التي استخدمت لعلاج كورونا.

وأشار رئيس اللجنة العلمية لكورونا، إلى نجاح مصر في السيطرة على فيروس كورونا وليس الانتصار عليه، حيث إن الانتصار على كورونا يتطلب تسجيل صفر إصابات ووفيات بالفيروس، وهذا لم يحدث بعد.

وقال حسني إن انحسار الأعداد أمر لا بد من الحذر منه بدلا من الاطمئنان له، حيث يجب المحافظة على هذا الوضع من الاستمرار في تسجيل انخفاض يومي في الأعداد بدلا من معاودة الارتفاع مرة أخرى، وهذا الأمر يتطلب الحذر الشديد، حتى يكون هناك لقاح وهو أمر ننتظره قريبا.

وكانت وزارة الصحة والسكان قد أكدت صرف العلاج لـ38 ألفًا و328 حالة من مصابي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذين يخضعون للعزل المنزلي، وذلك بجميع محافظات الجمهورية منذ نهاية شهر مايو الماضي.

وأكدت الوزارة صرف 38 ألفًا و328 حقيبة أدوية ومستلزمات وقائية للحالات التي تخضع للعزل المنزلي، من ضمنها 36 ألفاً و567 حقيبة للكبار، و1761 للأطفال، فيما وصل إجمالي عدد حقائب الأدوية المصروفة للمخالطين بجميع محافظات الجمهورية إلى 181 ألفاً و646 حقيبة، منها 137 ألفاً و50 حقيبة للكبار، و44 ألفاً و596 حقيبة للأطفال.

ويتم صرف حقيبة الأدوية والمستلزمات الوقائية للحالات البسيطة إكلينيكيا من مصابي فيروس كورونا المستجد الذين يخضعون للعزل المنزلي، وكذلك المخالطين للحالات الإيجابية، طبقاً لبروتوكولات العلاج المحدثة وحسب الحالة الصحية للمرضى، وذلك بعد توقيع الكشف على الحالة وتشخيصها بالمستشفى.

وحقيبة الأدوية والمستلزمات الوقائية التي يتم تسليمها للمريض تشمل أدوية البروتوكول العلاجي سواء للكبار أو للأطفال، بالإضافة إلى ترمومتر زئبقي لقياس درجة الحرارة، و”هاند جيل”، وكمامات طبية، وذلك بجانب كارت متابعة الحالة الصحية.

المزيد من الالصحة والجمال

اخبار ممكن أن تعجبك

Top