دراسة: سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح أحد عوامل تشخيص مرض «باركنسون» دراسة: سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح أحد عوامل تشخيص مرض «باركنسون»

دراسة: سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح أحد عوامل تشخيص مرض «باركنسون»

02/09/2018 - 08:03:38 am
$name_subcat
دراسة: سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح أحد عوامل تشخيص مرض «باركنسون»

/




محمد رزق


نشر فى :
الأحد 2 سبتمبر 2018 – 9:59 ص
| آخر تحديث :
الأحد 2 سبتمبر 2018 – 10:02 ص

كثيرًا منا يقضي ساعات طويلة في الكتابة على لوحة المفاتيح، ولكن لا أحد يعلم أن طريقة وسرعة كتابة الشخص على لوحة المفاتيح، قد تنذر بمرض معين، فقد أثبتت دراسات حديثة، أن سرعة كتابة الشخص على لوحة المفاتيح تعد دليلا على إصابة الشخص، من عدمها، بمرض باركنسون “الشلل الرعاش”.

وحسب موقع “مترو” البريطاني، توصل باحثون من جامعة تشارلز ستورت في ولاية كوينزلاند الأسترالية، إلى أن هناك 27 شخصًا من أصل 76 شخصًا يعانون مرض الباركنسون الخفيف و”يمكن علاجها”، حيث إن “هزات اليدين”، التي تشير للمرض، يمكن أن تظهر قبل الإصابة الكاملة بالمرض بست سنوات.

وقام الباحثون في الجامعة، بتثبيت برنامج على جميع لوحات مفاتيح الكمبيوتر الداخلية للمشاركين في البحث، لفترة امتدت تسعة أشهر، لمراقبة مدى سرعتهم في الضغط على المفاتيح.

وتمت مقارنة السرعة مقابل التردد القياسي لرجفة يد لمريض “باركنسون”، والتي هي من 4 إلى 6 هرتز، ووصلت دقة البحث لـ78%، ويرغب الباحثون من خلال البحث، في إنشاء أداة تشخيصية للمرض تعتمد على الكتابة.

وقال مؤلف الدراسة وارويك آدمز، الذي كان مريض “باركنسون”، للعلماء الجدد: “إن اللعبة النهائية هي تطوير اختبار فحص متاح على نطاق واسع لكل من الممارسين العامين والأفراد”، مضيفا أنه ستكون هناك حاجة لمزيد من الأبحاث، قبل البدء في طرح أدوات تحليل الكتابة لتتبع علامات المرض المبكرة.

المزيد من الالصحة والجمال

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top