التعليم: الطالب محور اهتمام التعليم الحديث ونتمتع بدعم غير مسبوق

10/09/2018 - 02:02:58 pm
$name_subcat
التعليم: الطالب محور اهتمام التعليم الحديث ونتمتع بدعم غير مسبوق

/




القاهرة أ ش أ


نشر فى :
الإثنين 10 سبتمبر 2018 – 3:32 م
| آخر تحديث :
الإثنين 10 سبتمبر 2018 – 3:32 م

قال محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم الإثنين، إن نظام التعليم (2.0) يعمل على حل بعض المشاكل في التعليم مثل الثانوية العامة، فالتعليم الحديث يجب أن يدور حول الطالب، وليس أن يكون كل الاهتمام منصبا على تحصيل درجات لدخول أفضل الجامعات ولن يحدث تنمية في مصر بدون تقدم التعليم الفني.
جاء ذلك خلال جلسة نقاشية بعنوان (الربط بين التعليم الفني وسوق العمل) على هامش مؤتمر (بحث نتائج برامج تطوير كفاءة القوى العاملة) الذي عقده، اليوم الإثنين، مشروع تطوير القوي العاملة وتعزيز المهارات (WISE) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر (USAID Egypt).
وأضاف مجاهد، أن سنة 2027 سيتم تخريج أول دفعة من جيل النظام الجديد، و”نعمل على تطوير التعليم الفني ليواكب طالب التعليم الفني”.
وقال “إننا نركز حاليا على تغيير كل المناهج وأن أساس التطوير هو تحسين قدرات المعلم”، مشيرا إلى أن معدل البطالة مرتفع جدا في التعليم الفني.
وأضاف: “نتمتع بدعم غير مسبوق من الرئيس عبدالفتاح السيسي ومن جميع أجهزة الدولة”، قائلا إن حجم الاستثمار الذي تم من الدولة ضخم، متمنيا استمرار الدعم.
وأشار إلى أن عدد طلاب التعليم الفني بلغ ١.٩ مليون طالب العام الماضي، وأنه توجد مشاكل في التعليم الأساسي بدأت منذ فترة كبيرة، وأن التعليم الفني في الستينات والسبعينات أفضل من الآن، ونحن نركز على النوعية وليس الكمية.
ويقوم المؤتمر بعرض البرامج التي قام المشروع بتنفيذها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وشركات القطاع الخاص للحد من دوران القوى العاملة، وتحسين إنتاجية العمل فضلا عن إطلاق تقرير معلومات سوق العمل وإطلاق بوابة مدارس التعليم الفني التفاعلية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.
يذكر أن مشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات (WISE)، يعد أحد المشروعات التي تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر (USAID Egypt)، وتنفذه الشركة القابضة للتنمية الدولية (MTC)، ويأتي ضمن الاتفاقية الثنائية: تعزيز التجارة والاستثمار في مصر (TIPE) بين الحكومة المصرية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
ويهدف المشروع لخلق كوادر مؤهلة من الذكور والإناث على حد سواء تلبي احتياجات سوق العمل لخفض معدل البطالة والتحسين النوعي لسوق العمل وإنتاجية الشركات والمصانع المختارة.
ويعمل المشروع على ثلاثة محاور هي رفع مستوى التعليم الثانوي الفني لتلبية احتياجات سوق العمل في المحافظات والقطاعات المختارة، وتحسين مهارات القوى العاملة وإنتاجيتها في المحافظات والقطاعات المختارة وتعزيز كفاءة سوق العمل.

المزيد من السياسة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top