خطير جدا.. رئيس «سلامة الغذاء»: 80% من أغذية الأسواق إنتاج مصانع «بير السلم» خطير جدا.. رئيس «سلامة الغذاء»: 80% من أغذية الأسواق إنتاج مصانع «بير السلم»

خطير جدا.. رئيس «سلامة الغذاء»: 80% من أغذية الأسواق إنتاج مصانع «بير السلم»

10/09/2018 - 06:42:40 am
$name_subcat
خطير جدا.. رئيس «سلامة الغذاء»: 80% من أغذية الأسواق إنتاج مصانع «بير السلم»

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«80% من الأغذية المعروضة فى الأسواق يتم إنتاجها من خلال مصانع «بير السلم».. هذا ما أعلنه الدكتور حسين منصور، رئيس هيئة سلامة الغذاء، مشيراً إلى أنه غير منطقى التعامل مع هذه القضية من منطلق تجريم تلك الصناعات لما لها من بعد اقتصادى واجتماعى يعود إلى فرص العمل التى توفرها التجارة فى هذا النوع من الصناعات.

وأضاف «منصور»، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن الدولة اهتمت بقضية الباعة الجائلين منذ أكثر من نصف قرن فتم وضع التشريعات والقوانين التى تنظم عملهم، إلا أنه يؤخذ على تلك التشريعات أنه تم وضعها فى الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى (قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 33 لسنة 1957 فى شأن الباعة الجائلين) وبالتالى يجب تحديثها للتوافق مع المستجدات فى طرق إنتاج وتداول الغذاء.

وأوضح منصور أن هذه التشريعات تركز فقط على ضرورة ترخيص الباعة الجائلين والتأكد من حيازتهم لشهادات صحية دون التأكد من معرفة هؤلاء العاملين بأبسط مبادئ الإعداد والتداول الآمن للغذاء.

وقال إنه يمكن تصنيف الاستراتيجيات التى تقترحها هيئة سلامة الغذاء للتعامل مع القطاع غير الرسمى من الباعة الجائلين إلى 3 استراتيجيات: الأولى تستهدف المنتجين فى القطاع غير الرسمى من الباعة الجائلين، والثانية تخص المستهلكين أنفسهم، بينما تركز الثالثة على الرقابة والتشريع

وأضاف أن الاستراتيجيات الموجهة إلى الباعة الجائلين تعتمد على تحديد أنواع الأغذية المختلفة التى ينتجها ويبيعها الباعة الجائلون فى مصر وتصنيف هذه الأغذية وترتيبها حسب الأولوية وفق المخاطر المرتبطة بهذه الأغذية، وحجم العمل، موضحا أن التعامل مع جميع الأنواع فى وقت واحد غير ممكن لما يتطلبه من موارد غير محدودة.

وأشار إلى أنه يمكن التعامل مع أنواع الأغذية الأكثر خطورة وتسبباً فى حدوث الأمراض فى المرحلة الأولى ثم يتم التعامل مع الأغذية الأقل خطورة فى مرحلة لاحقة، وهكذا، ومثال ذلك الفواكه والخضراوات التى يبيعها الباعة الجائلون حتى مع عرضها للبيع فى الشوارع هى أقل خطورة من أغذية مثل الكشرى وعربات الكبدة، وبالتالى ستركز الهيئة على هذه الأغذية الخطرة فى المرحلة الأولى، مؤكدا أن هيئة سلامة الغذاء ستحاول إشراك ممثلين من مختلف فئات الباعة الجائلين عند وضع أى خطط للتطوير بما يعزز كثيراً الخطط ويضمن الجدوى العملية لها وسهولة تنفيذها من جانب هؤلاء البائعين مع التأكيد على مراعاة المبادئ العملية لسلامة الغذاء فى الوقت ذاته.

ودعا إلى تشجيع الباعة الجائلين غير المرخصين على الانضمام إلى المنظومة الشرعية من خلال البرامج التثقيفية والحملات التعليمية التى تبين فوائد الانضمام إلى هذه المنظومة (مثل عدم الحاجة إلى الجرى هرباً من السلطات الرقابية بعد الترخيص، والحصول على مساعدة الهيئة فى تشجيع المصانع والمحال الكبرى لتسويق منتجات هؤلاء الباعة والحصول على أفضل الأسعار) بالإضافة إلى دراسة حزمة الحوافز التى يمكن وضعها لحث هؤلاء الباعة للحصول على الترخيص، مشيرا إلى تطوير برنامج تدريبى للباعة الجائلين على الممارسات الصحية الأساسية مع ضرورة حضور هذا البرنامج قبل استخراج الترخيص، ويُقدَم هذا البرنامج دون مقابل أو مقابل تكلفة رمزية.

المزيد من السياسة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top