«التضامن» تطلق الحملة التمهيدية لمشروع «2 كفاية» للتوعية بالقضية السكانية

08/09/2018 - 03:42:41 pm
$name_subcat
«التضامن» تطلق الحملة التمهيدية لمشروع «2 كفاية» للتوعية بالقضية السكانية

/

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تطلق غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، السبت، الحملة الإعلامية التمهيدية لمشروع «2 كفاية» للتوعية بالقضية السكانية، من مكتبة الإسكندرية، بحضور محافظ الإسكندرية، الدكتور عبدالعزيز قنصوة، والدكتور طلعت عبدالقوي، رئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية.

وأطلقت الوزارة مشروع «2 كفاية» في إطار الاستراتيجية السكانية للدولة، وبشراكة وثيقة مع وزارة الصحة والسكان، وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان؛ حيث يهدف «2 كفاية» إلى الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من برنامج تكافُل، مستهدفًا مليون و148 ألفا و861 سيدة، تتراوح أعمارهن بين 18 و49 عامًا.

وبدأت الوزارة في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع، ومدتها عامين، في 10 محافظات، تم استهدافها لكونها المحافظات الأكثر فقرًا والأعلى خصوبة، بالإضافة إلى وجود أكبر عدد من المستفيدات من برنامج «تكافُل» بها، وهي محافظات: البحيرة، والجيزة، والفيوم، وبني سويف، والمنيا، وأسيوط، وسوهاج، وقنا، والأقصر، وأسوان.

وأقامت الوزارة، أغسطس الماضي، سلسلة ورش عمل خاصة بمشروع «2 كفاية» بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، لعدد 100 جمعية أهلية، تم اختيارها من 10 محافظات، وذلك بالمركز الأوليمبي في المعادي.

وستعمل الجمعيات الأهلية الشريكة على تنفيذ حملات طرق الأبواب المباشرة مع الأسر المستهدفة من خلال 2000 متطوع، وتستند عمليات طرق الأبواب على دليل تدريبي أعده صندوق الأمم المتحدة للسكان، حيث تم التركيز فيه على تفنيد المفاهيم المجتمعية الخاطئة السائدة الخاصة بكثرة الانجاب.

وتوفر الوزارة ضمن البرنامج خدمات تنظيم الأسرة، حيث تم حصر احتياجات 70 جمعية أهلية على نطاق العشر محافظات وتوفير الأجهزة عن طريق الوزارة.

وتستهدف المرحلة الأولى من المشروع تطوير 44 عيادة تنظيم أسرة، تابعة للجمعيات الأهلية، إلى أن يتم استكمال تطوير 70 عيادة مع نهاية العام الجاري، كما سيتم توفير طبيبة وممرضة داخل كل عيادة، فيما سيتم توفير الخدمات بالمجان بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان التي ستوفر وسائل تنظيم الأسرة داخل هذه المناطق.

ويعتبر أهم معيار تم الاستناد إليه في اختيار العيادات أن تكون المنطقة محرومة من الخدمة، وذلك لسد جزء من نسبة الحاجات الغير ملباه، والتي بلغت 12.6%.

المزيد من السياسة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top