به حفرية عمرها 12 ألف عام.. كل شيء عن متحف البرازيل القومي المحترق

03/09/2018 - 10:22:38 pm
$name_subcat
به حفرية عمرها 12 ألف عام.. كل شيء عن متحف البرازيل القومي المحترق

/

حريق كبير اندلع في المتحف القومي البرازيلي في ريو دي جانيرو، في الساعات المتأخرة من مساء الأحد، والذي يعتبر أكبر وأقدم مؤسسة علمية في البلاد، ومن المعتقد أن الكثير من أرشفته المكونة من 20 مليون قطعة، قد دُمِّرت، حسب ما أشارت صحيفة “الجارديان” البريطانية.

المتحف أنشئ في 6 أغسطس عام 1818 من قبل الملك البرتغالي دوم جواو السادس، الذي عاش خلال الفترة بين عامي 1769 و1826 تحت اسم المتحف الملكي في مبادرة، لتنشيط البحث العلمي في البرازيل، لذلك يطلق عليه المتحف الوطني البرتغالى أيضا.

يقع المتحف في حديقة كينتا دا بوا فيستا في مدينة ريو دي جانيرو العاصمة القديمة للبرازيل، وتضمن عينات لبعض الحيوانات وخصوصا الطيور، ما تسبب في تسمية المبنى القديم للمتحف والذي كان يقع في وسط ريو دي جانيرو بـ”بيت الطيور”.

بحلول نهاية القرن التاسع عشر، طوره الإمبراطور دوم بيدرو الثاني، ليشمل نشاطات الانثروبولوجيا وعلم المتحجرات وعلم الآثار، حيث كان الإمبراطوار محبا للعلوم وساهم في جمع بعض القطع التي تخص فنون مصر القديمة والأحافير، والتي اقتناها في رحلاته إلى الخارج.

تنقسم مجموعات المتحف إلى عدة أقسام، مثل الأنثروبولوجيا البيولوجية، وعلوم الآثار والأعراق والجيولوجيا، وعلم الحفريات وعلم الحيوان، كما يحوي مجموعات جلبها إلى البرازيل الإمبراطور بيدرو الأول، كما كان يحتوي على الكثير من القطع الأثرية المصرية واليونانية والرومانية، تفوق الـ700 قطعة.

ضم المتحف أقدم حفرية بشرية في البرازيل وأمريكا اللاتينية “لوزيا” وعمرها 12 ألف عام، كما يضم مجموعة من القطع الأثرية المركزية لسكان البرازيل الأصليين، تصور اللقاء بين الفنانين والحرفيين من السكان الأصليين، مع علماء الطبيعة والرجال العسكريين والدينيين وعلماء الأعراق.

كما يضم حفريات وعظام كائنات نادرة، وهيكل عظمي لأكبر ديناصور وجد في البرازيل من فصيلة “Maxakalisaurus”، بالإضافة إلى قطع أثرية من الحضارات الأمريكية الهندية، والتي تعود لزمن ما قبل اكتشاف “كولومبوس” للأمريكتين.

أخبار قد تعجبك

المزيد من السياسة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top