انتخابات اللجان البرلمانية تنتظر «تنافسًا محتدمًا» فى دور الانعقاد الرابع انتخابات اللجان البرلمانية تنتظر «تنافسًا محتدمًا» فى دور الانعقاد الرابع

انتخابات اللجان البرلمانية تنتظر «تنافسًا محتدمًا» فى دور الانعقاد الرابع

02/09/2018 - 07:22:40 pm
$name_subcat
انتخابات اللجان البرلمانية تنتظر «تنافسًا محتدمًا» فى دور الانعقاد الرابع

/




كتب ــ أحمد عويس:


نشر فى :
الأحد 2 سبتمبر 2018 – 8:53 م
| آخر تحديث :
الأحد 2 سبتمبر 2018 – 8:53 م

الطماوى: ضرورة ضخ دماء جديدة لتحسين الأداء.. طعيمة: يجب وضع الوطن وخدمته كأولوية عن أى سجالات انتخابية
يستعد نواب البرلمان لانتخابات اللجان النوعية الـ25، والتى تحتم اللائحة الداخلية للمجلس إجراءها مع بداية كل دور انعقاد.

وتشير المؤشرات الأولية للعملية الانتخابية إلى احتدام المنافسة فى 5 لجان مهمة هى: «الإسكان والنقل والصحة والطاقة والبيئة والإفريقية»، نظرا لشراسة المنافسة بين وجوه اعتادت الترشح والفوز بالمناصب بشكل دورى، كالنواب طلعت السويدى ومحمد رشوان، سيد فليفل ومصطفى الجندى، وآخرين يترشحون للمرة الأولى.

وكشف أمين اللجنة التشريعية والدستورية إيهاب الطماوى، عن عزمه الترشح على منصب أمين سر اللجنة مجددا، مشيرا إلى أن أداء اللجان النوعية وهيئات مكاتبها من رئيس ووكيلين وأمين سر، يساهم فى دفع عجلة الإنجاز داخل أروقة البرلمان، واصفا أداء اللجان البالغ عددها 25 والقائمين عليها بـ«المتميز».

وقال الطماوى فى تصريحات لـ«الشروق»، إن استقرار أى مؤسسة يحتاج إلى وجوه نشطة تعزز هذا الاستقرار وتفضى فى النهاية إلى زيادة تطور الأداء وعلاج السلبيات إن ظهرت، مؤكدا أن أداء النواب بات يغلب عليه طابع «الخبرة» بشكل واضح.

وأوضح، أن كل من أنخرط فى عمل اللجان النوعية وتولى فيها منصب أصبح لديه من الخبرات وتراكم المواقف والتفاعلات، وهو ما يمكنه من الوصول إلى أفضل أداء ممكن وأكثر القرارات التى تتمع بالدقة والأهمية.

وناشد الطماوى، النواب مع بداية دور الإنعقاد الجديد، بضرورة ضخ دماء جديدة على مناصب الرئيس والوكلاء وأمناء السر، قائلا: «نحن فى حاجه إلى وجوه مختلفة من النواب لتعزيز الإنتاجية وتحسين أداء اللجان، التى تتعامل مع كل ما يخص المواطن من شئون وملفات».

من جانبه، أشار رئيس لجنة النقل سابقا سعيد طعيمة، إلى وجود حالة من الصراع التى تتواكب مع كل انتخابات للجان، تكون سلبياتها أكثر من إيجابيتها، وتؤدى إلى تربيطات وتوازنات تضر بعمل اللجان، حيث يتوافد الأعضاء على لجنة لتأييد شخصية ما، دون أن تكون لديهم الدراية الكافية بأولويات وفنيات عمل اللجنة.

وطالب طعيمة، النواب بأن يحسنوا اختياراتهم على المناصب داخل اللجان، مع إدراك أن مسئولة رئيس لجنة نوعية بالبرلمان، ليس بالأمر الهين، لكنه عمل يتطلب شخصية أقوى وأكثر دراية وتمكن من باقى النواب، كما يحتاج المنصب إلى مقومات شخصية أخرى كتحمل الضغوط، والتمكن من السيطرة على كل كبيرة وصغيرة.
وأضاف النائب أنه يجب أن يوضع الوطن وخدمته كأولوية عن أى سجالات انتخابية، وأن تكون مصلحة المواطنين المحدد والمعيار الأول والأخير، مشيرا إلى عدم حسمه لمسألة الترشح للجان، وأن ما يحكم هذا القرار وجود توافق أو رغبة من أعضاء لجنة النقل.

يشار إلى أن اللائحة الداخلية للبرلمان نصت فى مادتها 39، على أنه: «يتلقى رئيس المجلس فى بداية كل دور انعقاد عادى فى الموعد الذى يحدده، ترشيحاتِ الأعضاء لعضوية اللجان، ويتولى مكتب المجلس التنسيق بين هذه الترشيحات بمراعاة إعطاء أولوية الاختيار لأقدم الأعضاء فى عضوية اللجنة التى يطلب الترشح لها، ثم لذوى الخبرة والتخصص فى مجال نشاط اللجنة».

واشترطت «المادة 40»، أن يشترك العضو فى إحدى لجان المجلس، ويجوز له، بموافقة مكتب المجلس، أن يشترك فى لجنة ثانية للإفادة من خبرته وتخصصه فى مجال نشاط اللجنة، وفى هذه الحالة لا يكون له حق التصويت فى اللجنة الثانية، أو صرف أى مزايا مالية عن حضور اجتماعاتها، ولا يجوز لرئيس أو أى عضو بمكتب إحدى اللجان أن يكون عضوا فى أية لجنة أخرى، إلا بموافقة مكتب المجلس».

المزيد من السياسة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top