13 معلومة عن رئيس الوزراء الصيني.. صاحب مؤشر قوة الاقتصاد

02/09/2018 - 11:22:27 am
$name_subcat
13 معلومة عن رئيس الوزراء الصيني.. صاحب مؤشر قوة الاقتصاد

/

لليوم الثاني، يواصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، لقاءاته، خلال زيارته للعاصمة الصينية بكين، والتي تستمر لمدة 4 أيام، حيث أجرى صباح اليوم، جلسة مباحثات مع رئيس وزراء الصين لي كه تشيانج، في دار ضيافة الدولة، لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن المقرر أيضا أن يضع السيسي أكاليل من الزهور على النصب التذكاري في الميدان السماوي ببكين.

وترصد “الوطن” أبرز المعلومات عن رئيس الوزراء الصيني:

– ولد في يوليو 1955، بدينجيوان في مقاطعة آنهوى.

– حاصل على البكالوريوس في الحقوق من جامعة بكين.

– حصل على الدراسات العليا فى الاقتصاد أثناء العمل ومنح درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة بكين أيضا.

– بدأ أول عمل له مارس 1974.

– انضم إلى الحزب الشيوعي الصيني مايو 1976.

– منذ عام 2013، يشغل منصب عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس مجلس الدولة وسكرتير مجموعة أعضاء الحزب القياديين لمجلس الدولة.

– عضو باللجنة الدائمة للمكتب السياسي منذ عام 2007.

– بين عامي 2007 و2005 كان أمين لجنة الحزب الشيوعي الصيني بمقاطعة لياونينج، ثم أصبح رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب بالمقاطعة.

– في الفترة من 1993 وحتى 1998، كان العضو الأول لأمانة اللجنة المركزية لعصبة الشبيبة الشيوعية، ورئيس جامعة الشباب الصينية للعلوم السياسية.

– في 1983، كان السكرتير العام لاتحاد طلاب عموم الصين.

– في 1975، كان عضو المكتب السياسي ولجنته الدائمة باللجان المركزية الـ17 حتى الـ19 للحزب الشيوعي الصيني، وعضو اللجنة الدائمة للمجلس الوطني الثامن لنواب الشعب.

– يتولى منصب رئيس مجلس الدولة “رئيس الوزراء” منذ مارس 2013، وأعيد انتخابه للمنصب ذاته مارس الماضي.

– هو صاحب مؤشر “كه تشيانج” الذي يقيم قوة الاقتصاد الصيني عن طريق دمج 3 مؤشرات هي كمية الطاقة الكهربائية المستهلكة في مجال الصناعة ومؤشر لحركة النقل الداخلي وكذلك مؤشر القروض المتوسطة والطويلة المدى لدى البنوك المحلية، وعن طريق هذه المؤشرات الثلاثة يمكن تقييم حالة الاقتصاد الصيني بدقة أعلى من الطرق التقليدية مثل إجمالي الناتج القومي.

أخبار قد تعجبك

المزيد من المنوعات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top