دراسة: الشباب سبب موجة كورونا ثانية فى أوروبا دراسة: الشباب سبب موجة كورونا ثانية فى أوروبا

دراسة: الشباب سبب موجة كورونا ثانية فى أوروبا

01/08/2020 - 03:40:22 pm
$name_subcat
دراسة: الشباب سبب موجة كورونا ثانية فى أوروبا

/




منار محمد


نشر في:
السبت 1 أغسطس 2020 – 3:05 م
| آخر تحديث:
السبت 1 أغسطس 2020 – 3:05 م

بعد فترة قليلة من إنهاء البلاد الأوروبية لمرحلة الإغلاق وإلغاء حظر التجوال بعد أن كان مطبقا لمنع انتشار عدوى كورونا، ظهرت إصابات بنسب مرتفعة بين الشباب وهذا ما دفع منظمة الصحة العالمية للتحذير من حدوث موجة ثانية فى القارة.

وسلطت دراسة بريطانية حديثة، صادرة عن كلية لندن البحثية الضوء على 120 ألف مسحة مأخوذة من أشخاص فى إنجلترا خلال شهر مايو الماضى، لتكشف النتائج عن أن أعلى مستوى إصابات كان بين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما.

وقال دكتور جيريمى روسمان، وهو محاضر أول فى علم الفيروسات بجامعة كينت الأمريكية، لشبكة سكاى نيوز البريطانية، إن زيادة الإصابات بين الشباب له عواقب خطيرة لأنهم سينقلون الفيروس للفئات العمرية المختلفة وخاصة كبار السن لكثرة اختلاطهم بالمجتمع يوميا.

وأوضح أن ظهور أعراض طفيفة عند العديد من الشباب تجعلهم أقل إقبالا على فحص أنفسهم ولهذا يوجد الكثير منهم حاملين للفيروس خارج الأعداد الرسمية، وينشرونه دون معرفتهم لذلك ويتعاملون بكل حرية مع الجميع.

ونصح المحاضر الأول فى علم الفيروسات الشباب بتطبيق قاعدة التباعد الاجتماعى وتجنب الأماكن التى يكثر فيها تواجد كبار السن والأطفال منعا لنشر العدوى بينهم.

وقال مدير المنظمة الصحة العالمية فى أوروبا، الدكتور هانز كلوج، إن أكثر الحالات المصابة حاليا فى المملكة المتحدة بالفيروس التاجى هى الشباب، والوضع مشابه لما يحدث فى النمسا والدنمارك وسلوفاكيا وإسبانيا ولاتفيا وإستونيا، وهذا ما أثبتته تقارير رصدت الإصابات التى أكدت أيضا أن بلجيكا أكثر دولة أوروبية قريبة من الموجة الثانية للفيروس.

ورجح أن تكون زيادة الإصابات بين الشباب حدثت بسبب السفر فى العطلات وعدم الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعى بعد إنهاء الإغلاق.

وأوضح أن فرنسا وألمانيا وإيطاليا أكبر دول الاتحاد الأوروبى، لم تقدم إحصائيات حول انتشار كوفيدــ19 فى فئات عمرية مختلفة لبضعة أشهر سابقة ولهذا لا يوجد اثبات محدد على أن إصابات الشباب أعلى من كبار السن فيهم، وذلك على عكس وزارة الصحة البريطانية التى تنشر معدلات الإصابة مقسمة إلى فئات عمرية، ولهذا يحتوى المركز الأوروبى للوقاية من الأمراض على بيانات غير مكتملة عن معدلات الإصابة بين مختلف الأعمار.

المزيد من التكنولوجيا

اخبار ممكن أن تعجبك

Top