فستان يسرا.. و«عفريتة» سلماوى! – خالد سيد أحمد فستان يسرا.. و«عفريتة» سلماوى! – خالد سيد أحمد

فستان يسرا.. و«عفريتة» سلماوى! – خالد سيد أحمد

22/01/2021 - 08:35:39 pm
$name_subcat
فستان يسرا.. و«عفريتة» سلماوى! – خالد سيد أحمد

/


نشر فى :
الجمعة 22 يناير 2021 – 7:45 م
| آخر تحديث :
الجمعة 22 يناير 2021 – 7:45 م

كثير من الكُتاب والصحفيين يهربون من الكتابة الساخرة، لأنها تحتاج إلى قدرات ومهارات خاصة لا تتوفر للجميع، بينما البعض فقط من يلجأ إليها، معتمدا على موهبته الكبيرة وثقافته الواسعة، التى تمكّنه من توصيل فكرته بدون إسفاف أو ابتذال، مستهدفا فى الأساس تحريض العقل على التفكير، لا انتزاع ضحكة رخيصة من الأفواه.
الكاتب والروائى والصحفى الكبير الأستاذ محمد سلماوى، من هذه القلة القليلة التى لجأت إلى هذا النوع الصعب من الكتابة، وتصدى واشتبك فى مقالاته ذات الأسلوب الساخر الراقى، مع ما يشغل الاهتمام العام من قضايا وموضوعات سياسية واجتماعية وثقافية ودينية وفنية.
هذه المقالات التى كتبها سلماوى خلال العقدين الأخيرين، جمعها فى أحدث كتاب له بعنوان «العفريتة»، الصادر مؤخرا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. فى مقدمة الكتاب يوضح سلماوى ما يقصده بـ«العفريتة»، حيث يقول: «قبل اختراع التصوير الرقمى، كان هناك ما يسمى العفريتة، وهى التى كانت تستنسخ منها الصور، وفى العفريتة تكون الألوان معكوسة.. فالأسود فيها أبيض والأبيض أسود، ومن خلال هذه الألوان المعكوسة، كانت تطبع الصورة بشكلها الصحيح».
هذا التعريف البسيط لـ«العفريتة»، هو الوصف الأدق لكتابات ومقالات سلماوى الأسبوعية التى تضمنها الكتاب، إذ إنه وعلى غير عادته كروائى وأديب وكاتب جاد ورصين، ضم كتابه مقالات جريئة وفى بعض الأحيان صادمة، يبدو فيها وكأنه يتبنى الدفاع عن الأوضاع المغلوطة فى حياتنا، ويمضى فى دفاعه عنها إلى حد التطرف، كى يكشف لنا فى النهاية فسادها.
لكن ما يشكّل الصدمة الحقيقية فى هذا الكتاب، ليس أسلوب أو طريقة سلماوى الخاصة والمتميزة فى الكتابة، وإنما القضايا التى كان قد تصدى لمعالجتها منذ عقدين من الزمان، نجد أنها لا تزال تفرض نفسها بقوة على المشهد، وتستحوذ على قدر كبير من اهتمامنا الإعلامى فى الفترة الحالية.
ففى كتاب سلماوى مقال بعنوان «فستان يسرا»، يقول فيه إن أحد الصحفيين اتصل به وألح عليه طالبا رأيه فى الفستان المثير الذى ارتدته الفنانة الشهيرة يوم افتتاح مهرجان السينما (فى العقد الأول من هذا القرن)، وأن رئيس التحرير مهتم بهذه «القضية» وكلفه بإجراء تحقيق صحفى حولها، وأن هناك نوابا فى البرلمان غاضبون جدا من هذا الأمر!
ألا يذكرنا «فستان يسرا»، بما حدث الأسبوع الماضى من تركيز إعلامى غير مسبوق، وحماس شديد من بعض مؤسسات الدولة، لتأديب ملتهمى «تورتة نادى الجزيرة»؟!
تلك هى الصدمة الحقيقية التى يفجرها هذا الكتاب، والتى تؤشر بوضوح إلى أن هذا المجتمع الذى نعيش فيه لا يشبه غيره من المجتمعات الأخرى.. فهو لا يتقدم للأمام مستشرفا آفاق المستقبل، أو حتى يرجع إلى الخلف مستلهما دروس وقيم وعبر الماضى، وإنما يتحرك فى مكانه «محلك سر»، وبالتالى يبقى بدون أى تأثير يذكر فى محيطه ولا يسمع صوته أو حتى همسه أحد.
حالة الـ«محلك سر» التى يصدمنا بها سلماوى، ظهرت أيضا بوضوح فى مقال آخر من ضمن المقالات الـ 311 التى يحتويها الكتاب، وكان بعنوان «الفوز الساحق الماحق»، ويسخر فيها من انتخابات برلمان ٢٠١٠، التى تمكن فيها الحزب الوطنى من «منع تسلل العناصر المعارضة إلى مجلس الشعب»، حتى لا «تعرقل مصالح الناس وكل ما يطرح من مشاريع لخدمة الشعب».
ألا يوجد تشابه حقيقى بين غياب المعارضة عن البرلمان فى عام ٢٠١٠، وبين ما يحدث اليوم، من عدم وجود معارضة قوية داخل مجلس النواب الحالى، باستثناء بعض العناصر التى يمكن أن يكون لها رأى مستقل وليس معارضا، بل إن أحدهم أحيل إلى لجنة القيم لانتقاده حزب الأغلبية «تحت القبة»!

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

Top