Anti Football Anti Football

Anti Football

04/09/2018 - 12:20:02 am
$name_subcat
Anti Football

/


نشر فى :
الإثنين 3 سبتمبر 2018 – 9:15 م
| آخر تحديث :
الإثنين 3 سبتمبر 2018 – 9:15 م

** هذا المصطلح الإنجليزى نقلا عن الدكتور طه إسماعيل فى تصريحاته للزميلة المصرى اليوم عن أسلوب هيكتور كوبر مدرب المنتخب السابق. وقد كان إسلوبا أرجينتينيا دفاعيا قديما. وهذا الأسلوب ضد كرة القدم، وضد المتعة فى كرة القدم، وضد الإبداع فى كرة القدم، وضد المغامرة فى كرة القدم. وتسبب فى ضياع شخصية المنتخب وتقييد مهارات لاعبيه، ليحتل المركز قبل الأخير فى بطولة كأس العالم بروسيا.
** نعم دفعت الكرة المصرية ودفع المنتخب ثمنا باهظا نتيجة أسلوب هيكتور كوبر، ومع الأسف أن النتيجة التى حققها الفريق فى بطولة كأس الأمم الإفريقية ترتب عليها استمرار كوبر لأن الاتحاد والإعلام نظر إلى النتيجة وأهمل مستوى الأداء، فلم يبحث أحد فى كيفية الوصول إلى المباراة النهائية، وهل كان المنتخب يستحق الوصول فعلا؟ ومن أسف أن نتائج مباريات وبطولات يخوضها المنتخب تمضى دون دراسة ودون مناقشات فنية عميقة ودقيقة. ومن المؤسف أيضا أن الجمهورية كلها كانت تحلم بالوصول إلى نهائيات كأس العالم، ولم يسأل أحد: ماذا يمكن أن نحقق فى كأس العالم وكيف يظهر المنتخب؟
** سألت وتمنيت أن نناقش أهمية الأداء الجيد فى روسيا، ولم ينصت أحد، واعتبر كثيرون سؤالى تشاؤما، وبعضهم كان متفائلا لدرجة أنه توقع أن نتصدر المجموعة على حساب أوروجواى التى لا تملك سوى كافانى وسواريز وعلى حساب روسيا الضعيفة حسب رؤيتهم، فيما اعتبر المنتخب السعودى خارج المنافسة، وكان ذلك كله دليلا على عدم الدراية بالمستويات ومهارات اللاعبين والمنتخبات التى ستواجه المنتخب فى روسيا.
** كثيرون للإنصاف وجهوا النقد إلى كوبر وإلى طريقته، وفعلوا ذلك وهو يفوز فى بطولة الأمم الإفريقية بشق الأنفس، لدرجة أننا شعرنا أن المدربين الأفارقة يضربون كفا بكف ويتساءلون: «كيف فاز منتخب مصر بتلك المباراة»؟
** كان واجبا على اتحاد الكرة التدخل ومراجعة المدرب، فلا توجد سلطة مطلقة لأى مدرب. وحتى فى أعلى مستويات الاحتراف، وكما أشرت من قبل إلى أن الاتحاد الألمانى يدرس ويناقش لوف فى أسباب إخفاق المنتخب بكأس العالم على الرغم من التجديد له.. وقد كان من الأخطاء الكبرى أن يسكت اتحاد الكرة وحجرته الفنية، على الأداء الضعيف للمنتخب تحت قيادة كوبر.. وهو ما جعل سلطته مطلقة فكان المدرب الأرجنتينى يردد متحديا: «لن أغير طريقتى».. وكان الرد فى المقابل هو الصمت دليلا على الموافقة!
** كوبر كان ضد كرة القدم، وضد المغامرة فى كرة القدم، وضد الأداء الهجومى فى كرة القدم، وضد اللاعب المصرى فى منتخب مصر.. فقد أفقده ثقته فى نفسه وفى مهاراته..
صحيح………. Anti Football !

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top