دم جديد.. ورؤية جديدة دم جديد.. ورؤية جديدة

دم جديد.. ورؤية جديدة

01/09/2018 - 11:20:01 pm
$name_subcat
دم جديد.. ورؤية جديدة

/


نشر فى :
السبت 1 سبتمبر 2018 – 9:45 م
| آخر تحديث :
السبت 1 سبتمبر 2018 – 9:45 م

يعين المحافظ بموجب مرسوم بعد أن تتوفر فيه جميع الشروط المطلوبة للوظيفة العامة ويعتبر المحافظ من أعضاء السلطة التنفيذية وعليه قبل مباشرة مهامه أن يؤدى القسم أمام رئيس الجمهورية وصيغته كما وردت فى المادة 26 المعدلة من قانون الإدارة المحلية يتولى المحافظ بوصفه ممثلا للسلطة التنفيذية المركزية العديد من المهام كما نصت عليها المادة 28 من قانون الإدارة المحلية.
لا شك أن التغيير فى المناصب عمل جيد ويضخ دما جديدا وافكارا جديدة وأسلوبا جديدا فى العمل وحركة المحافظين ونوابهم خير دليل على ذلك وبعيدا عن أنها المرة الأولى التى تعين فيها المرأة محافظا أو مسيحى محافظا. فهذا فى رأيى ثانوى جدا لأن العبرة فى الكفاءة وبذل الجهد المتواصل خاصة أن المحافظات والمحليات فى مصر جزء كبير منها مهلهل بسبب الفساد الذى نعرفه جميعا ولا داعى أن نختبئ وراء أصابعنا، ويبدو أن الاختيارات فى هذه المرة كانت كما يقول العامة «على الفرازة» ولكنى أتساءل، هل سيستطيع المحافظون الجدد مواجهة آلاف المشكلات فى محافظتهم، هل تخصصهم يؤهلهم لذلك؟ على سبيل المثال لا الحصر ماذا سيفعل مستشار قضى ومنذ كان طالبا فى كلية الحقوق عمره على منصة المحاكم وأطنان القوانين ودقة معاييره. توجد مشكلة مزمنة فى مصر وهى الزبالة المكومة على كل ناصية كل شارع حتى فى أرقى مناطق القاهرة وعلى بعد أمتار محدودة من قصر الاتحادية؟، ومثال آخر ماذا سيفعل أستاذ جامعى قضى عمره وحياته فى الأبحاث وبين الطلاب والدراسات مع اكتشاف ما فى الأراضى أو المخلفات الهندسية فى العمارات وهلم جر؟. منصب المحافظ ليس شرفيا، ولا بد أن يكون مقاتلا وقادرا على العمل وتحريك الأجهزة داخل المحافظات، وبكل تأكيد هذه معايير جيدة، وهى تعكس رؤية رئيس الوزراء لما يجب أن يكون عليه المسئول وتنطبق على ما يقوم به رئيس الوزراء نفسه لذلك لابد ان يتمتع المحافظون الجدد بالنزول لأرض الواقع ومتابعة قضايا المواطنين بأنفسهم من خلال تنظيم جولات بشكل اسبوعى لمتابعة سير العمل، وعدم الاعتماد على التقارير الكتابية، فيوجد الكثير من المحافظين طوال مدة عملهم لم يروا الشارع واعتمدوا على الجلوس فى المكاتب فقط.
حان الوقت أن يتم تدريب هؤلاء تدريبا حقيقيا يأخذ وقته قبل إلقائهم فى بحر المشكلات ومقولة إنه بالخبرة اليومية سيتعلم هذه مقولة غير صحيحة لأن إذا احتاج المحافظ الجديد سنة حتى يستوعب الأمور فى محافظته سيكون حل التغيير الجديد وربما يطوله لأن التقارير عنه إنه بطىء التنفيذ أو لم ينفذ التكليفات التى عليه أن يتممها.
نتمنى للمحافظين الجدد كل التوفيق ولكن العمل بمنهجية علمية هى أفضل الطرق لمواجهة تلال المشكلات الموجودة فى المحافظات والمحليات.

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top