الأشهر الحُرم الأشهر الحُرم

الأشهر الحُرم

30/08/2018 - 11:00:02 pm
$name_subcat
الأشهر الحُرم

/


نشر فى :
الخميس 30 أغسطس 2018 – 9:10 م
| آخر تحديث :
الخميس 30 أغسطس 2018 – 9:10 م

ما زالت نعمة الله تحيطنا باستمرار الأشهر الحرم، فما زال أمامنا حتى نهاية شهر ذى الحجة ثم يتبعها شهر محرم.
والأشهر الحرم كما يعرف الجميع أربعة أشهر موزعة توزيعا إلاهيا على مدار العام. فيبدأ العام بشهر محرم وهو أول الأشهر الحُرم، ثم تتوالى شهور (صفر، ربيع الأول، ربيع الآخر، جمادى الأولى، جمادى الأخرى). وبعد مرور هذه الأشهر الخمسة يأتى شهر رجب وهو شهر حرام، وما إن ينتهى حتى تجىء شهور (شعبان، رمضان، شوال) ثم يحل الشهران (ذو القعدة وذو الحجة) وهما من الأشهر الحُرم.
ــ1ــ
توزيع الاشهر الحُرم على مدار العام يلفت النظر ويحتاج إلى تدبر عميق، فالعام يبدأ بشهر حرام (المحرم) ثم 5 أشهر ثم شهر حرام (رجب) ثم 3 أشهر ثم شهرين حرام (ذى القعدة وذى الحجة).
كما يجب أن نلاحظ اتصال نهاية العام ببداية العام التالى، فإذا نحن أمام ثلاثة أشهر حرم متواليات وهى ( ذى القعدة / ذى الحجة / محرم ). وإذا أردنا دقة الوصف قلنا العام 12 شهر الأول محرم، والنصف 6 حرم، والأخيران 11و12 حرم.
ــ2ــ
الخاصية العظمى لفكرة «الأشهر الحُرم» أنها فترة هدنة إجبارية لجميع البشر، أو على الأقل لجميع الشعوب المؤمنة بالله جل جلاله. وهذه الأشهر المحددة رجب منفردا فى وسط العام ثم يتواصل ثلاثة أشهر (ذى القعدة /ذى الحجة/المحرم) تربط نهاية العام بأوله. وتلك حكمة إلهية من واجبنا أن نتدبرها، وليس لبشر كائنا من كان أن يخالف هذا التنظيم الإلهى.
ــ3ــ
والخاصية الثانية للأشهر الحرُم المتتالية (القعدة/الحجة/المحرم) أنها أشهر الميقات السنوى لمرحلة الحج إلى بيت الله الحرام.
ورحلة الحج التى نعرفها الآن ليست فريضة مستحدثة فى القرآن الكريم، بل هى فريضة قديمة منذ خلق الله السماوات والأرض، ونرى ذلك فى قوله تعالى: ((إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ..)).
وكذلك كما ورد فى أخبار إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وإعادة بناء البيت، وغير ذلك كما ورد فى أخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم. هكذا نرى حقيقة «الرحمة الإلهية» حيث قضى بتأمين السكك والطرق فى جميع أنحاء العالم بتحريم الحرب ثم بفرض الهدنة الإجبارية فى أشهر الحج مساعدة للمؤمنين على إنجاز رحلة الحج بيسر وأمان.
ــ4ــ
لو تصورت مساحة العالم وجميع سكانه، وقد التزموا جميعا إما بالفطرة السليمة وميلها إلى السلام والأمن، وإما بالعقل وتوافقه على فكرة «الهدنة الإجبارية لجميع الأطراف» والتزم الجميع بذلك.. لفاز الجميع على المدى السريع بنسبة 33% من العام كفترة سلام وأمن يستطيعون فيها تسيير مصالحهم. وعلى المدى البعيد تحصل البشرية على منحة هدوء وتدبر مدتها ثلاثة أشهر متوالية تقارن فيها بين أعباء الحرب ومزايا السلام، وتقارن فيها بين التقاطع والقتال، وبين التواصل والتعاون والتكافل.
ــ5ــ
كل ما ذكرنا وأكثر منه جاء فى قول الله تعالى فى القرآن: ((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِى كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ..))، فهل يستطيع المسلمون نشر هذا المعنى وتزكيته لدى أنفسهم أولا ثم لدى غيرهم من الشعوب؟!

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top