الطاقة يا عالم الطاقة يا عالم

الطاقة يا عالم

18/08/2018 - 11:20:02 pm
$name_subcat
الطاقة يا عالم

/


نشر فى :
الأحد 19 أغسطس 2018 – 12:10 ص
| آخر تحديث :
الأحد 19 أغسطس 2018 – 12:10 ص

عنوان هذا المقال قد لا يعطي الكثير من المعلومات عن محتوى المقال لأن كل قارئ سوف يفسره بناء على ثقافته ومعتقداته، فإذا كنت من المؤمنين بالتنمية البشرية أو الروحانيات فقد تظنه عن الطاقة المحفزة أو ما شابه، وإذا كنت من الرياضيين مثلاً فستظنه عن الطاقة البدنية، أما إذا كنت مهندساً أو فيزيائياً مثلاً فستظنه مقالاً يتكلم عن مصادر الطاقة واستخدام هذه الطاقة وهو الأقرب إلى محتوى المقال، مقالنا اليوم عن الطاقة المستخدمة لإدارة الحياة البشرية في القرن الواحد والعشرين، وكما أن عنوان المقال يفسره القارئ تبعاً لثقافته فالطاقة ينظر لها كل شخص أو إدارة تبعاً لمفهومه كما سنرى.

 أغلب الحروب في القرن العشرين قامت من أجل الطاقة: إما للسيطرة على أماكن تواجد عناصر توليد الطاقة مثل النفط والغاز أو للسيطرة على طرق نقله أو حتى منع دول أخرى من السيطرة على تلك الطرق أم منع مصادر الطاقة عنها كنوع من الحرب، الطاقة تحتاج تكنولوجيا لتوليدها وأخرى للنقل والتخزين والاستخدام، مصادر الطاقة تختلف من عصر إلى آخر فقد كان الفحم ثم أصبحالنفط والغاز ثم ظهرت الطاقة النووية بالإضافة إلى توليد الطاقة من الضوء (مثل الخلايا الشمسية) أو الرياح إلخ.

توليد الطاقة يعتمد علىتكاليف استخراج مصدرالطاقة مثل تحديد أماكن المصادر ثم حفر الآبار ثم توليد الطاقة من المصدر وبعد توليد الطاقة يتم نقلها وتخزينها (مثل الطاقة الشمسية) ثم استخدامها في الحياة اليومية لنا وإدارة المصانع والأجهزة الإلكترونية ووسائل النقل من سيارات وقطارات وطائرات إلخ، إذن فالحياة اليومية للإنسان في هذا القرن تعتمد كلية على الطاقة… بمعنى آخر الطاقة هي من صميم الأمن القومي لأية دولة.

قلنا أن الطاقة لها عدة مفاهيم تبعاً لمنظور كل شخص.

من مفهوم السياسي:الطاقة هي خريطة مصادر الطاقة في العالم وطرق نقل تلك الطاقة، هي خريطة العالم موضحاً عليها تلك المعلومات تحدد الدول القوية والدول التابعة أو الضعيفة، الدول تكون قوية إذا كانت تمتلك مصادر للطاقة وتمتلك تكنولوجيا توليدها، إذا تحقق شرط واحد منها فهي قوة منقوصة، تقريباً في هذا العالم لا توجد دولة واحد مكتفية ذاتياً من مصادر الطاقة، إذا فالتحالفات السياسية والمعاهدات بين الدول تمثل الطاقة جزء مهم من قدرة كل دولة على التفاوض، هناك دراسة مهمة عن أهمية الطاقة الجيوسياسية بقلم الدكتور محمد أبو سريع علي بعنوان “صراع الطاقة وإعادة تشكيل التحالفات العالمية” في عدد يوليو 2018 من مجلة السياسة الدولية،يوجد كتاب مهم للغاية في هذا الموضوع كتبه أستاذ الفيزياء بجامعة كاليفورنيا بيركلي ريتشارد موللر بعنوان:

 “Energy for Future Presidents: The Science Behind the Headlines”

 أو (الطاقة لرؤساء المستقبل: قراءة من وراء الأخبار) وهو كتاب يشرح للسياسيين تأثير الحصول على الطاقة على إتخاذ القرار السياسي… هذا من المفهوم السياسي.

من المفهوم الاقتصادي سنجد أن الاقتصاد في عصرنا الحالي يعتمد على التكنولوجيا وهي بدورها تعتمد على الطاقة فبدون طاقة لا يوجد إقتصاد في القرن الحادي والعشرين، إذن كل دولة تطمح في تحسين إقتصادها يجب عليها أن تحاول بقدر الإمكان الوصول للإكتفاء الذاتي من الطاقة وذلك يتحقق على عدة محاور: أولاً استخدام طاقة نظيفة بقدر الإمكان، ثانياً تنويع مصادر الحصول على الطاقة حتى لا تكون الدولة تحت رحمة مصدر هذه الطاقة أو هذه التكنولوجيا المستخدمة لتوليد هذا النوع أو سعر استخراج أو توليد هذا النوع الوحيد من الطاقة، ثالثاً يجب ترشيد استهلاك الطاقة عن طريق استخدام تكنولوجيا موفرة للطاقة وتوعية الشعوب لهذا … هذا من الناحية الاقتصادية.

من مفهوم التكنولوجيا نجد علاقة مثيرة: الدول المتقدمة تكنولوجياً تستهلك طاقة أكثر من الدول الأقل تقدماً وللحصول على الطاقة تحتاج الدول إلى تكنولوجيا متقدمة ولا توجد تكنولوجيا دون طاقة، هي دائرة مغلقة لكن للخروج منها نحتاج إلى تكنولوجيا صديقة للبيئة والطاقة ونحتاج لتقليل تكاليف هذه التكنولوجيا ونحتاج للشروط الثلاثة التي ذكرناها في هذا المقال في المفهوم الاقتصادي.

في مصر قد لانملك مخزوناً من النفط مثل دول الخليج لكن نمتلك بعض النفط بالإضافة إلى حقول الغاز التي أُعلن عن إكتشافها ونملك مصدراً كبيراً للطاقة لا تمتلكه الكثير من الدول: الشمس، الطاقة الشمسية هي كنز بدأنا إكتشافه لكن لم ننته بعد من استغلاله كله … أعيد ما قلته سابقاً: الطاقة أمن قومي … والطاقة تحتاج تكنولوجيا … والتكنولوجيا تحتاج علماً … إذا فالتعليم أمن قومي أيضاً!

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top