ملاحظات على حادث «أبو مقار»

07/08/2018 - 11:40:02 pm
$name_subcat
ملاحظات على حادث «أبو مقار»

/


نشر فى :
الثلاثاء 7 أغسطس 2018 – 9:50 م
| آخر تحديث :
الثلاثاء 7 أغسطس 2018 – 9:50 م

الأحداث متلاحقة فى دير «أبو مقار» منذ الحادث المأساوى الذى أودى بحياة الأنبا إبيفانيوس رئيس الدير وهو عالم مثقف، وراهب ناسك، لا أريد أن نسجل موقفا طالما أن جهات التحقيق لا تزال تباشر عملها، لكن قد يكون ملائما أن نرصد عددا من الملاحظات بعين باحث يتأمل المشهد من بعيد.
أولا: لأول مرة يصبح الشأن الداخلى القبطى شأنا وطنيا عاما دون أن يثير ذلك حساسية الأقباط مثلما كان الحال فى مناسبات سابقة. قد يكون للفضاء الالكترونى دور فى ذلك، أو لتداعيات 25 يناير، أو لظهور قطاع من الشباب القبطى لا يجد غضاضة فى مناقشة قضاياه علنا، وهى فى كل الأحوال ظاهرة جديدة.

ثانيا: أصبحت الكنيسة القبطية ضمن المؤسسات التى تتجه إلى تنظيم التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعى، سبقها فى ذلك المؤسسات القضائية والشرطية والعسكرية والدبلوماسية وغيرها، وهناك حديث دائم فى البرلمان تحت لافتة «الرقابة على الفيس بوك»، أيا كانت المسميات، فإن المؤسسات ذات وسائل التنشئة التنظيمية الخاصة بها، والتى تمتلك الجذور الهيراركية والبيروقراطية تُعنى بضبط السلوك العام لأعضائها فى المجال العام، وكلما استدعى الأمر تتدخل لإعادة الضبط.

ثالثا: ردود أفعال قطاع عريض من المسلمين تجاه أشقائهم فى الوطن تتحلى بالمسئولية، والحرص على سلامة وتماسك الكنيسة القبطية، وقدرتها على عبور المواقف الصعبة. وهو أمر يستحق التحية، ولاسيما أن بعضا من الأقباط لم يكن لديهم هذا الحرص، وهذه المسئولية عند التعامل مع أحداث على هذه الدرجة من الجسامة، حيث غلب على بعضهم التحزب، والمزايدة، وتصفية الحسابات.
رابعا: الكنيسة القبطية، شأنها شأن أى مؤسسة دينية، بها تيارات وأفكار واتجاهات، وهو أمر طبيعى وصحى وضرورة من ضرورات التطور، يتعين أن يكون سببا لحوار وبحث ونقاش أكثر من كونه أداة اختلاف أو صدام. هذه مسألة فى رأيى تتعلق بالثقافة العامة فى المجتمع أكثر من تعلقها بالشأن الكنسى، حيث يتطلب الأمر مزيدا من ثقافة الحوار، والنقاش، والتخلص من العصبية والتحزب، وهى مشكلة عامة فى المجتمع بأسره.

خامسا: صحيح أن المجتمع بأسره فجع للحادث الدامى الذى وقع بالدير، وما تلاه من تداعيات، لكن لا يعنى ذلك أن القطاع العريض من المواطنين، ولاسيما الأقباط أنفسهم على وعى أو إدراك بأجواء المساجلات أو النقاشات التى تجرى على وسائل التواصل الاجتماعى، وبخاصة الفيس بوك، والتى تنطوى على رصد للتيارات المختلفة، وجذور الاختلاف الفكرى، وتنوع المدارس الرهبانية، وهكذا، حيث أن هذه القضايا برمتها «فوقية» تجرى على الشاشة وليس لها مردود فى الواقع، ولا تجد بين القطاع العريض من الأقباط معرفة أو اهتماما بذلك.

سادسا: أيا كانت نتائج التحقيقات، وما ستئول إليه، فإن هذا الحادث قد يكون مفزعا فى دلالاته، لكنه استثنائى، لا يعبر عن السائد فى الحياة الرهبانية. وأظن العقلاء فى المجتمع يدركون ذلك، ويرون أن الكنيسة القبطية أو الرهبنة هى أحد مظاهر التميز والقوة الناعمة فى مصر، فقد احتضنت مصر المسيحية مثلما احتضنت اليهودية والإسلام، لكن هى الوحيدة التى خرجت منها الرهبنة بوصفها اختراعا مصريا خالصا.

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top