تحركات مصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية.. وأبومازن يهدد بوقف التنسيق مع CIA تحركات مصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية.. وأبومازن يهدد بوقف التنسيق مع CIA

تحركات مصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية.. وأبومازن يهدد بوقف التنسيق مع CIA

12/09/2018 - 06:00:38 pm
$name_subcat
تحركات مصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية.. وأبومازن يهدد بوقف التنسيق مع CIA

/

– «حماس» تؤكد رفضها «صفقة القرن».. وترحيب إسرائيلى بمبادرة توطين اللاجئين فى الأردن ولبنان وسوريا

فى الوقت الذى تصاعدت فيه ردود الأفعال الفلسطينية على قرارات الإدارة الأمريكية المعرقلة لقيام دولة فلسطينية فى إطار ما هو معروف بـ«صفقة القرن»، قال مصدر مطلع إن الوفد الأمنى المصرى الذى أجرى زيارة لرام الله، السبت قبل الماضى، شدد على ضرورة عقد لقاء ثنائى بين حركتى فتح وحماس الفلسطينيتين، برعاية مصرية، على أن يتم فى وقت قريب.
وطالب الوفد الأمنى المصرى الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن»، بالموافقة على عقد اجتماع مع حماس، فى القاهرة، من أجل انطلاق جولة جديدة من المصالحة، على أن يتم تسريع العمل فى خطواتها، بينما لم تعطِ حركة فتح ردًا نهائيًا حتى الآن، حيث تخشى من عملية إجراء التهدئة فى غزة، قبل إتمام المصالحة، ما من شأنه إضعاف الموقف الفلسطينى الرسمى الذى تقوده منظمة التحرير، فى الوقت الذى تريد خلاله الإدارة الأمريكية تمرير مشروعها السياسى.
وأفاد موقع «كان» الإسرائيلى، مساء الثلاثاء، بأن السلطة الفلسطينية تفكر فى إنهاء التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، بما فى ذلك العلاقات الأمنية.
ونقل الموقع عن مسئول وصفه بالكبير فى منظمة التحرير الفلسطينية، قوله إن: «قادة السلطة الفلسطينية، يهددون بتجميد التنسيق الاستخباراتى الأمنى مع الاستخبارات الأمريكية CIA». وأكدت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، رفضها «صفقة القرن» وكل الحلول والمبادرات الرامية لتصفية القضية، وأكدت الحركة، فى بيان صحفى أمس الأربعاء، فى الذكرى الثالثة عشرة للانسحاب الإسرائيلى عن قطاع غزة، الدور الرائد لمسيرات العودة الكبرى، مجددة دعمها الكامل للحشود الثائرة والجماهير الزاحفة فى غزة لتثبيت حق العودة وكسر الحصار.
وشددت الحركة على تمسكها بخيار المقاومة والكفاح المسلح، وقالت إن مسار التسوية والمفاوضات قد فشل فشلًا ذريعًا، وأصبح يشكل كارثة وطنية على القضية وعبئًا فوق عبء الاحتلال الثقيل.
وطالبت حماس رئيس السلطة محمود عباس، بالتوقف عن التنسيق الأمنى فى الضفة فورًا، والكف عن مطاردة المقاومة واعتقال المجاهدين ومطاردتهم وتجريدهم من سلاحهم.
فى المقابل، رحّب وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلى، يسرائيل كاتس، بما قال إنها «مبادرة أطلقها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، لتوطين اللاجئين الفلسطينيين فى الأردن وسوريا ولبنان والعراق».
ولم يوضح كاتس، فى تغريدته عبر «تويتر»، موعد طرح ترامب هذه المبادرة، وما إذا كان قد طرحها من الأصل.

المزيد من الأخبار عاجلة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top