تفاصيل اجتماع ممثلي القومية للأسمنت مع القابضة الكيماوية

08/09/2018 - 02:40:30 pm
$name_subcat
تفاصيل اجتماع ممثلي القومية للأسمنت مع القابضة الكيماوية

/

قال حسن عبد الفضيل، عضو مجلس إدارة الشركة القومية للأسمنت، إن الاجتماع الذى تم مع وليد الرشيدي، نائب رئيس الشركة القابضة للصناعات اليكمياوية، لم يتم فيه تحديد حجم تعويض العمالة عن تصفية الشركة، مشيرًا إلى أن الحديث كان عن أن الشركة في طريقها للتصفية.

وأوضح أن هناك لجنة ستشكل من وزارة قطاع الأعمال العام ووزارة القوى العاملة وممثلي العمال.

وأضاف عضو مجلس إدارة القومية للأسمنت، في تصريحات خاصة للدستور، أنه سيتم وضع لائحة من خلال اللجنة المشكلة، حيث سيتم تعويض العمالة بالتدريج وفقًا للسيولة المتاحة.

ولفت إلى أنه لم يتم تحديد حجم التعويضات، حيث تمت الإشارة إلى تشكيل لجنة عامة يتم من خلالها تحديد التعويض ووفقًا لما سيتم تحديده ستنفذه القابضة الكيماوية.

وأوضح أن التعويض سيكون للفئة العمرية من سن 50 إلى 59 عامًا، مشيرًا إلى أن ما تم الحيدث عنه هو الاحتفاظ بالشباب وانتقالهم لشركات أخرى تابعة، حيث من المقرر أن تتم التصفية خلال 5 سنوات.

وقال إنه من المقترح أن يتم بيع أسهم النهضة والسويس لتوفير سيولة مالية تقدر ما بين 300 و400 مليون جنيه، وسيتم إخراج ما يقرب من 500 إلى 600 عامل وفقًا لحجم التعويضات لحين الانتهاء من التصفية عبر بيع الأصول لاستكمال منظومة التعويض.

وأوضح أنه سيتم التعويض عبر القانون 125 وأنه طبقا لآخر سنتين سيحصل العامل على متوسط أجر شهرين عن كل سنة خدمة، مشيرًا إلى أنه ليس ضد الإصلاح والأهم أنه تكون حقوق العمالة مصانة، حيث إن العاملين ليس لهم ذنب في الخسائر وإهدار المال العام.

وقال العاملون في الشركة إن المصانع تعمل على طحن “الكلينك” ويتم طحن ما يقرب من 3 إلى 4 آلاف طن يوميا، وأن هناك جهات حكومية حصلت على توريد من الكلينكر حاليًا وهذا يوضح مدى قدرة الشركة على الأنتاج والتشغيل.

وأشار العاملون إلى أن الشركة لديها إمكانيات تؤهلها للعمل مرة أخرى ويمكن سداد المديونية عبر بيع بعض الأصول والأسهم، بالأضافة إلى أن أسمنت الشركة يُعد من أجود أنواع الأسمنت في السوق المصري وتمتلك محاجر عملاقة مميزة عن أي محاجر أخرى في مصر.

وأكد العاملون أن القومية للأسمنت لها 60 عامًا وتعد إحدى القلاع الصناعية الكبرى التي أنشأها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وكان لابد من تطوير هذا الصرح القديم وتركه للتشغيل والتطوير بدلا من إهماله وتركه عرضة للخسائر.

المزيد من الأخبار عاجلة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top