الدستور تحقق وصية هند رستم فى ذكرى رحيلها السابعة

05/09/2018 - 08:40:27 pm
$name_subcat
الدستور تحقق وصية هند رستم فى ذكرى رحيلها السابعة

/

– ننشر ترجمة ما كتبته عنها موسوعة «نجمات السينما الأعظم فى كل العصور»
فى مارس ٢٠١١ فوجئت الفنانة الكبيرة هند رستم بمندوب من شركة البريد السريع الدولى يطرق بابها ويسلمها طردًا مرسلًا إليها من أمريكا، كان الطرد ملفوفًا بعناية والأهم أنه ثقيل الوزن بصورة لافتة، وقبل أن تفض الطرد الغامض وتعرف محتوياته، كان تليفون منزلها يرن بإلحاح ويشى صوته بمكالمة دولية، وجاءها صوت من بعيد يتحدث الإنجليزية ويطمئن على وصول الطرد.
كان المتصل هو الناقد والمؤرخ السينمائى الأمريكى «ماكسميلان دى لافييت»، وأخبرها بأن الطرد الذى وصلها للتو عبارة عن موسوعة سينمائية ضخمة هى الأولى من نوعها، عنوانها «نجمات السينما الأعظم فى كل العصور»، ومن كل بلد اختار نجمة واحدة رأى أنها سفيرة لسينما بلدها وتمثلها خير تمثيل، ولم تكن هند هى النجمة المصرية الوحيدة فى الموسوعة بل والعربية أيضًا، والأهم أن صورتها تزين غلاف موسوعة تضم نجمات فى شهرة جريتا جاربو ومارلين مونرو وجين راسل وجريس كيلى وهيدى لامار وفيفيان لى وريتا هيوارث وغيرهن من فاتنات السينما العالمية فى القرن العشرين.
كانت هند رستم فى غاية السعادة بهذا التقدير العالمى لمشوارها، خاصة أنها لم تسع إليه ولا تربطها صلة شخصية بهذا المؤرخ الأمريكى، الذى فاجأها بأنه يحفظ تاريخها وأدوارها وتفاصيل مشوارها، بل إنه ذكر لها سرًا كانت تسمع به لأول مرة أشار إليه باقتضاب فى الموسوعة، فحكى أن المخرج العالمى الشهير ألفريد هيتشكوك رأى بالصدفة فيلمها «باب الحديد» عند عرضه بمهرجان عالمى، فجذبه شكلها وطريقة أدائها، ورشحها للتمثيل فى فيلم من إخراجه، وحاول من خلال مساعده العربى حبيب خورى أن يصل إليها، وأرسلت الشركة المنتجة خطابًا إليها عبر وزارة الثقافة، لكن اتضح فيما بعد أن الخطاب لم يصلها عمدًا، فقد تلقى هيتشكوك خطابًا يفيد بأن هند لديها ظروف وارتباطات تمنعها من السفر خارج مصر، ويرشحون بديلة لها لا تقل عنها موهوبة وجمالًا.. برلنتى عبدالحميد، لكن هيتشكوك أصر على الممثلة التى رآها فى «باب الحديد».
لم تكن الموسوعة هى أول احتفاء عالمى بهند رستم، فقد سبقته تكريمات لا تقل أهمية، فربما تكون هند رستم أول ممثلة مصرية تفرد لها جريدة «هوليوود ريبورتر» صفحاتها وتكتب عن «باب الحديد» وتعتبره «جوهرة العصر الذهبى للسينما المصرية»، وتضع بطلته هند رستم رأسًا برأس مع نجمة هوليوود «آنا مانيانى».
حدث ذلك فى خريف العام ١٩٩٠ عندما احتفلت جامعة كاليفورنيا بأفلام يوسف شاهين، وخصصت لها أسبوعًا، وكان من بين الأفلام المعروضة «باب الحديد»، واهتمت دوريات السينما العالمية بالحدث، وكان على رأسها «هوليوود ريبورتر»، وهى واحدة من أهم صحيفتين سينمائيتين يوميتين فى العالم، وكتبت عن بطلة الفيلم: «إن الأداء المميز لهند دون عناء أو تكلف وببساطة الممثلة الواثقة من قدراتها الموهوبة بلا حدود، جعل دورها فى هذا الفيلم والذى يعتمد كثيرًا على أداء جسدى مثير وأداء خاص بالعينين، واحدًا من أهم الأدوار التى تؤديها ممثلة عالية قديرة».
وكانت هند قد تلقت دعوة رسمية لحضور عرض الفيلم فى ألمانيا، ووقتها كانت تقوم بتصوير فيلم جديد من إنتاج مارى كوينى، واستأذنتها هند فى إجازة قصيرة، لكن المنتجة رفضت بإصرار وحسم، وكل ما فعلته أن وعدت بإرسال من تحضر نيابة عن هند على نفقتها، واختارت الممثلة السمراء إيمان، والتى كانت قد ذاع اسمها بعد أن شاركت عبدالحليم حافظ بطولة فيلمه «ليالى الحب»، والطريف أن النجمة السمراء تعرفت على المليونير الألمانى الذى تزوجته فيما بعد فى تلك السفرية التى ذهبت فيها نيابة عن هند رستم.
لكن الموسوعة التى ضمتها مع نجمات السينما العالمية فى كل العصور واختارتها كنجمة وحيدة للسينما العربية، كان لها مذاق خاص ووقع مختلف وكأنها مكافأة نهاية العمر.
كان ذلك فى مارس ٢٠١١ وقبل رحيل هند رستم بخمسة شهور فقط، ولما كانت ظروف البلد السياسية فى غاية الاضطراب، ولا صوت يعلو فوق أصوات المظاهرات والأزمات، لم تشأ هند أن تتصل بأحد من أصدقائها فى الوسط الصحفى، لينشر أخبار ذلك التقدير العالمى الذى لم تحظ به ممثلة مصرية قبلها، واكتفت بالسعادة الداخلية التى منحها لها هذا التقدير، ولكنها فى قرارة نفسها كانت تتمنى لو قام أحد بترجمة ما كتبه عنها هذا المؤرخ العالمى.. وحكت لى ابنتها الوحيدة بسنت أنها كانت تحتفظ بالموسوعة فى مكان بارز فى مكتبتها، وتمنت صراحة لو تقوم صحيفة بترجمة ما نُشر عنها فى موسوعة نجمات القرن العشرين، أمنية يمكننا أن نعتبرها الوصية الثانية لهند، أما الأولى فكانت أن يخرج جثمانها من مسجد السيدة نفيسة.
وقد رأينا أن نحقق وصيتها الأخيرة فى ذكرى رحيلها السابعة.. وقام الصديق والناقد السينمائى البارز عصام زكريا، بتلك الترجمة الرائعة لما كتبه «ماكسميلان دى لافييت» عن هند رستم فى موسوعته «نجمات السينما الأعظم فى كل العصور».

المزيد من الأخبار عاجلة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top