الوطنية للإعلام: لا استغناء عن أبناء ماسبيرو في خطة التطوير

01/09/2018 - 10:20:27 am
$name_subcat
الوطنية للإعلام: لا استغناء عن أبناء ماسبيرو في خطة التطوير

/

قال عبد الرحمن رشاد، عضو الهيئة الوطنية للإعلام، رئيس الإذاعة المصرية الأسبق، إن الخطة الموجودة لا تأتي تحت مسمى هيكلة لأن هذا اللفظ يثير الرفض والامتعاض، وإلى تسريح العاملين وتطبيق المعاش المبكر في نظر البعض، ولكنها خطة تطوير مؤسسي في الإعلام الرسمي، تعمل عليها عدة جهات منها الهيئة الوطنية للإعلام ووزارة التخطيط.

وأضاف “رشاد”، في تصريحات خاصة لـ”الدستور”: “هذا التطوير المؤسسي الهدف منه أولا وأخيرًا إعادة ماسبيرو إلى قيادة إعلام مصر، وتلافي السلبيات الموجودة في أداء الجهاز، وعودته إلى الإنتاج الدرامي، والاستفادة من الكفاءات الموجودة”.

وقال إن هناك بالفعل خطة لدمج بعض الإدارات ضمن التطوير، مشددًا على أنه وفق تعليمات من القيادة السياسية، لن يتم الاستغناء عن أي عامل أو موظف ممن يعملون داخل ماسبيرو.

وتابع: “القيادة السياسية وجهت بإعادة تأهيل ماسبيرو، بما يعني التطوير المؤسسي والتطوير الفني والاستفادة من الموارد البشرية والفنية داخل ماسبيرو، بجانب تحقيق استفادة اقتصادية وتطوير إعلامي واستفادة بالكفاءات، لكي يعود ماسبيرو لتقديم منتج إعلامي يعبر عن الدولة المصرية ومشروعها ويحقق أهدافها ويعبر عن قيمها”.

وأشار “رشاد” إلى أن التطوير المؤسسي يهدف إلى استثمار كل الموارد المتاحة، ومنها تراث ماسبيرو والإمكانيات الفنية أو الهندسية التي يملكها، سواء ستوديوهات أو محطات بث أو عربات بث، والاستفادة من الكوادر البشرية الموجودة غير المستثمرة”.

وأضاف قائلًا: “لا يوجد أي نية للاستغناء عن العاملين بماسبيرو أو فتح باب المعاش.. ما تم مناقشته هو تطوير مؤسسي شامل الهدف منه إعادة تأهيل ماسبيرو”.

وأكمل عضو الهيئة الوطنية للإعلام: “التطوير المؤسسي مطروح ويتم مناقشته منذ حوالي عام لكن التفاصيل المتداولة إعلاميا مختلفة عن محاور الخطة التي يتم وضعها”.

وأوضح: “الخطة قائمة على ترشيد العمل وإعادة إطلاق بعض الكيانات التي لا تعمل وترشيدها، وليس إغلاقًا، كما أنه لا يوجد أي إلغاء لأي من القطاعات فهذا لم يتم مناقشته إطلاقًا”.

ولفت إلى أن التطوير المؤسسي لا يزال قيد البحث من قبل الهيئة الوطنية للإعلام أو وزارة التخطيط أو الجهات المعنية بتطوير العمل داخل ماسبيرو.

واختتم: “حتى لا نثير البلبلة في صفوف العاملين، لا بد من التدقيق في الحديث عن تطوير العمل داخل مؤسسة ماسبيرو، في ظل أن العاملين هم الاحتياطي الاستراتيجي للعمل الإعلامي داخل مصر”.

المزيد من الأخبار عاجلة

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top