مصادر: انتهاء تحقيق «أمن الدولة» مع متهم فى «تفجير الكنائس الثلاث»

2017-10-14 0:42:30
$name_subcat
مصادر: انتهاء تحقيق «أمن الدولة» مع متهم فى «تفجير الكنائس الثلاث»

/

قالت مصادر قضائية إن نيابة أمن الدولة العليا انتهت من التحقيق مع متهم بالانضمام لتنظيم «جنود الخلافة»، والاشتراك فى تقديم الدعم لانتحاريين فجروا أنفسهم داخل كنائس البطرسية بالقاهرة، ومارمرقص بالإسكندرية، ومارجرجس بطنطا، بداية العام الحالى، والاشتراك فى الهجوم على كمين النقب.

وأضافت المصادر أنه من المرحج إحالة المتهم إلى محكمة الطفل خلال أيام، لأنه حدث، وعمره أقل من عمر المتهمين الآخرين الذين أحيلوا إلى القضاء العسكرى، مشيرة إلى أنه تمت مواجهته بالتحريات التى أكدت اعتناقه مبادئ تنظيم «داعش» الإرهابى، وانضمامه للتنظيم على يد قائده فى مصر عزت محمد، وأنه حصل على «دورة مقاتل» على أيدى أعضاء «ولاية سيناء»، تدرب خلالها على استخدام الأسلحة، وتصنيع المتفجرات، والقتال الحر، كما حصل على دورة شرعية تم تلقينه فيها فكر تنظيم داعش، الذى يعتمد على قتال الجيش والشرطة والقضاء وأعضاء المجالس النيابية تأسيسا على حمايتهم لقوانين وضعية بدلا من القرآن والسنة، بحسب التحريات.

واعترف المتهم خلال تحقيقات النيابة باعتناقه فكر التنظيم على يد عزت محمد، وأن المتهم عمرو سعد عباس، هو من تولى تدريبه، وأن مهمته كانت تقتصر على الاشتراك فى رصد الأماكن التى يتم استهدافها، كما دربه سعد على كيفية الهروب من عمليات الرصد الأمنى، مشيرا إلى أن المتهمين كانوا يستخدمون تطبيق «تليجرام» فى عملية التواصل بينهم نظرا لصعوبة رصد رسائله أمنيا.

وتشير تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا إلى أن تنظيم جنود الخلافة يعتمد فى تمويله على السطو على قوافل تهريب البضائع التى تمر عبر الحدود المصرية الليبية، وتبرعات بعض الأعضاء، بالإضافة إلى تمويلات ترد إليه من عناصر تابعة لتنظيم داعش فى مصر، ويتحرك بشكل مستمر باستخدام سيارات دفع رباعى، وتعدت عناصره المعروفة حتى الآن 60 شخصا.

وكشفت التحقيقات عن أن عناصر التنظيم استخدمت فى هجماتها على كمين النقب «آر بى جي» وأسلحة ثقيلة تمتلكها العناصر التى تدربت على يد ولاية سيناء قبل انفصالها عنهم، وأن عزت محمد اعتمد فى اختياره لعناصر التنظيم على نائبين له، هما الهارب مهاب مصطفى، الذى اعتمد عليه فى اختيار العناصر التى ستعمل فى نطاق منطقة القاهرة الكبرى والمحافظات القريبة منها، والهارب الآخر عمرو سعد، الذى أسس خلية داخل محافظة قنا، كان من بين عناصرها الانتحارى ممدوح أمين بغدادى، الذى فجر نفسه داخل كنيسة مارى جرجس ليقتل أكثر من 30 شهيدا ويصيب آخرين، والانتحارى الآخر عبدالرحمن الذى فجر نفسه داخل كنسية مار مرقص بالإسكندرية.

المزيد من الحوادث

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top