بالصور.. طفلة تعانى من نزيف مهبلى ووالدها يناشد الأطباء لتشخيص حالتها

17/09/2017 - 08:22:23 pm
$name_subcat
بالصور.. طفلة تعانى من نزيف مهبلى ووالدها يناشد الأطباء لتشخيص حالتها

/

كتبت نهير عبد النبى – تصوير عصام الشامى


عندما ترى يديها الصغيرتين ووجهها البرىء الذى لا تفارقه الابتسامة لا تصدق للحظة واحدة أن طفلة فى عمرها تعانى من مشاكل نسائية يتعرض لها الفتيات وهى”نزيف حاد فى المهبل، ومشاكل أخرى من المستحيل أن تعانيها طفلة فى سنها”، وبدلا من ارتدائها الحفاضة كباقى الأطفال لحمايتها من البلل إلا أن والدتها تستخدم الحفاضة لتضميد الدماء.


 


 


هى الطفلة سحر وليد التى تبلغ من العمر سنة و4 أشهر تعانى من نزيف حاد فى المهبل مع نزول كتل من الدماء، حتى تطور الأمر إلى نزيف من الفم يخرج من معدتها، والأدهى هو عدم وجود تفسير علمى يوضح سبب هذا النزيف.


 


وقال والد الطفلة لـ”اليوم السابع”: “أكثر من 60 يوما بين المستشفيات والأطباء لتفسير حالة ابنتى التى تعانى من نزيف حاد فى المهبل، ولكن لم أجد حلا حتى الآن، فبدأ الأمر عندما اكتشفت والدتها نزول دم فى الحفاضة وعلى الفور اتجهنا إلى مستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة، وهناك عجز الأطباء عن تفسير الحالة ومن هذه اللحظة وأنا حائر بين المستشفيات”.


 


 


 


وأضاف: “تم تحويلنا من مستشفى الأطفال إلى أطباء النساء والتوليد لتشخيص الحالة، ولكن للأسف كان الرد كالمعتاد السبب مجهول، وتم حجزها أسبوع كامل فى المستشفى لعمل التحاليل والأشعة اللازمة التى أثبتت أن الطفلة سليمة ولا يوجد أى خلل فى أجهزة الجسم، كما أنها تتعامل بشكل طبيعى وتلعب وتضحك دون أن تشعر بأى ألم”.


 


 


 


وتابع: “تدهورت حالة ابنتى حتى تطور الأمر إلى نزيف كامل من المهبل إلى الفم والبراز، وما زال مستمرا حتى الآن لمدة ثلاث مرات فى اليوم، ولكن تم خروجها من المستشفى لعجز الأطباء عن تفسير وعلاج الحالة”.


 


واستطرد: “ذهبت لجميع الجهات الحكومية ومنها (وزارة الصحة، وزارة التعليم المحافظ، المأمور)، حتى وصل بنا الأمر وذهبنا إلى المشايخ الذين أجمعوا أنها طفلة صغيرة لا يستطيع أحد أن يؤذيها بأعمال السحر والشعوذة، وأناشد أطباء مصر بتفسير حالة ابنتى وإنقاذها وتشخيص حالتها”.


 


أما والدة الطفلة فقالت: “لا بد من وجود سبب لما تعانى منه ابنتى فكمية الدم التى تنزفها كبيرة وغير طبيعة وكل يوم أكثر من ثلاث مرات، غير نزيف الفم فكل صباح استيقظ على مشهد مرعب وأنا أرى طفلتى والدماء تحاوطها من كل مكان”.


 


 


 


وأضافت: “بسبب دخولنا وترددنا على المستشفى كثيرا وعدم معرفة السبب أطلق عليها الأطباء والممرضات اسم (الطفلة المعجزة)، بسبب ضحكها ولعبها معهم وهى من الداخل تنزف دون أن تشعر ما يحدث بداخلها، ولا أريد سوى علاج طفلتى ومعرفة السبب ووقف النزيف لأن وزنها بدأ يقل ويضعف”.


 


 

 


 


 

حالة


 

حالة


 

حالة


 

حالة


 

حالة


 

حالة


 

حالة


 

المزيد من الالصحة والجمال

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top