الدكتور خالد مصيلحى يكتب: هل يمكن للجسم الاستغناء عن الفواكه المجففة؟

19/05/2017 - 09:42:05 am
$name_subcat
الدكتور خالد مصيلحى يكتب: هل يمكن للجسم الاستغناء عن الفواكه المجففة؟

/



بعد أيام قليلة يبدأ شهر رمضان، ويبدأ معه الحديث عن الفواكه المجففة مثل المشمشية وقمر الدين والزبيب والتين المجفف، وفى ظل ارتفاع أسعار هذه الأصناف هذا العام فهل هى ضرورية فى رمضان وهل لها بديل وهل هى صحية مثل الفواكه الطازجة.


من الناحية الغذائية بعض الفواكه المجففة مثل الزبيب تحتوى على نسبة عالية من السكريات ولكن قيمتها الغذائية ضعيفة مقارنة بالعنب الطازج فهى فقط غنية بالحديد.


أما المشمشية المجففة فقيمتها الغذائية مرتفعة لاحتوائها على نسبة عالية من فيتامين A & C وحديد ونسبة قليلة من الكالسيوم ووجود البوتاسيوم بنسب عالية يجعل المشمشية مناسبة جدا لصحة القلب، كما تحتوى على نسبة عالية من الألياف التى تقلل امتصاص الدهون، كما أنها تحتوى على مواد مضادة للأكسدة يطلق عليها carotenoids تنقى الجسم من السموم وتقى الجسم من الإصابة من السرطان.


والسؤال الآن بما أن رمضان هذا العام يأتى فى موسم المشمش الطازج وفى ظل ارتفاع أسعار المجفف، هل يمكن استبدال المجفف بالطازج ومن أصح للجسم الطازج أم المجفف؟ المفاجأة أن كل الفواكه المجففة مقارنة بالطازجة تحتوى على نسبة أعلى من السكريات والسعرات الحرارية مما يجعل المجففة خطرا على مرضى السمنة والسكر لأن التجفيف يزيد من تركيز السكريات بها كما أن بعض الشركات تضيف كميات إضافية من السكر للفواكه المجففة لإعطاء مذاق حلو ويغطى على الطعم اللاذع بعد التجفيف، بدليل أن كل الفواكه المجففة شديدة الحلاوة مقارنة بالطازج منها.


كما أن التجفيف فد يفقد الفاكهة بعض من قيمتها لأن معظم العناصر المفيدة تتكسر بحرارة التجفيف مثل فيتامين B & C وبعض الشركات تضيف ثانى أكسيد الكبريت أثناء التجفيف للحفاظ على لون وطعم الفاكهة بعد التجفيف وكل هذه العمليات تفقد الفاكهة فوائدها وقيمتها الغذائية بعد التجفيف.


وبعد سرد كل هذه المعلومات وفى ظل وجود المشمش والتين الطازج هذا العام فى شهر رمضان فهى فرصة ذهبية لتوفير الأموال والاستفادة من كل العناصر الغذائية فى الفواكه الطازجة، كما أن وجود نسبة من الماء فى الطازج يجعلها مناسبة تماما فى فصل الصيف وتعويض ما يفقده الجسم من ماء أثناء الصيام.


كما أن الفرق فى السعرات الحرارية كبير جدا بين الفواكه الطازجة والمجففة، فكوب من المشمش الطازج يحتوى على حوالى 80 كالورى فقط وحوالى 15 جرام سكريات، أما كوب المشمش المجفف يحتوى على حوالى 350 كالورى وحوالى 85 جرام سكريات وهذا يؤكد أننا ممكن استخدام القليل جدا من الفواكه المجففة لا تتعدى الثمرتين كمصدر للطاقة ومحاربة إرهاق نقص السكريات بعد الصيام، ولكن الإكثار منها خطر جدا على مرضى السكر والسمنة وأمراض القلب وتسبب زيادة الوزن والأصح استبدالها بالطازجة.


ويمكن لسيدة المنزل شراء الفواكه الطازجة مثل المشمش وتجفيفها قبل الأكل بغسله جيدا وتقطيعه قطع صغيرة ويتم نقعها فى ماء بليمون لمدة عشرة دقائق للحفاظ على لونها أثناء التجفيف وبعد انتشالها من الليمون تفرد فى صينية فى طبقة واحدة على ورق زبدة ويترك مسافة بين كل قطعة والأخرى لضمان وصول الحرارة لكل جونب القطعة وتوضع فى الفرن عند درجة حرارة 140 لمدة 3 أو أربع ساعات أو حتى تجف تماما ثم تترك لتبرد وتخزن فى وعاء محكم.


لا يوجد المزيد من التعليقات.

المزيد من الالصحة والجمال

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top