المناظرة الأخيرة| مشاهير يؤيدون كلينتون ضد ترامب
سياسة
20/10/2016 - 02:55:31 am
|
المناظرة الأخيرة| مشاهير يؤيدون كلينتون ضد ترامب


ساعات قليلة تفصل العالم عن المناظرة الثالثة والأخيرة بين المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، والديمقراطي هيلاري كلينتون، وكل طرف يسعى لحشد مؤيديه، لكسب ثقة الجمهور الأمريكي، في طريقه نحو المكتب البيضاوي.

 

أصحاب نوبل في صف كلينتون

 

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الأربعاء أن 70 من حائزي جائزة نوبل أعلنوا دعمهم لهيلاري كلينتون من أجل الحفاظ على الحرية والحكومة الدستورية، ووقع العلماء رسالة، مؤكدين في حيثيتها أن مرشحة الحزب الديمقراطي تتفهم جيدا أهمية الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا، ولفتوا إلى أن سياسة ترامب تظهر عدم تقديره للعلم ما قد يضر بالمصالح الأمريكية.

 

وجاء في نص الرسالة "إننا في حاجة إلى الرئيس الذي سوف يدعم ويعزز السياسات التي من شأنها تسمح ‏بازدهار العلوم والتكنولوجيا في بلادنا وتوفير أساس اتخاذ القرارات السياسية المهمة"

 

ونشرت الصحيفة أسماء بعض الموقعين على الرسالة من حائزي نوبل وهم الكيميائي بيتر آجر، ‏والخبير الاقتصادي روبرت جيه. شيللر والفيزيائي روبرت ويلسون.

 

كلينتون تتصدر

 

وبحسب شبكة NBC فإن الفارق وصل لـ 11 نقطة حيث حصلت كلينتون على 48% من المشاركين في استطلاعات الرأي بينما توقف رصيد ترامب عند 37%.

 

وبحسب الشبكة فإن الفارق الكبير حدث خلال الأيام التالية لانتشار التسريبات الخاصة بترامب والتي تحدث فيها عن تحرشه بالنساء ثم اعتذاره عن الفيديو قبل أن تظهر 5 نساء يتهمن دونالد ترامب بالتحرش بهن.

 

وتحدثت الصحيفة الأمريكية عن الرسالة كونها ليست مفاجئة، فالعلماء والأكاديميون يميلون دائما إلى تأييد مرشحي الحزب الديمقراطي، ففي انتخابات 2012 أيد عدد مماثل لمؤيدي كلينتون من الحائزين على نوبل، الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إذ أيد 68 من الفائزين بالجائزة، في مواجهة المرشح الجمهوري ميت رومني، وفي عام 2008 كان لأوباما نصيب من تأييد 76 من حائزي نوبل في مواجهة جون ماكين.

 

رئيسة للمشاهير

 

تحدث البعض عن أن هيلاري كلينتون رئيسة الطبقة الارستقراطية، وستكون قريبة منهم لحد كبير، وأعلن العديد من مشاهير الولايات المتحدة في وقت سابق تأييدهم لها، مثل الممثلة ومقدمة التلفزيون الشهيرة أوبرا وينفري، التي استضافها برنامج "إي تي" منذ 3 أشهر وقالت حينها نصا "أؤيدها، أنا معها".

 

لم تكن وينفري الأولى، إذ أعلنت ممثلة الكوميديا ألين جينيريس تأييدها لهيلاري في برناج "إس إن إل"، وقالت "أرى كل شيء أريده في الرئيس"، وغردت  نجمة البوب الأميركية شير في تغريدة لها: "أنا معها. أنا فخورة بتأييد هيلاري"، بحسب ما رصدته شبكة "سكاي نيوز".

 

وفي الصدد نفسه، أنتج نجوم مسلسل "البرتقالي الأسود الجديد"  الأمريكي مقطعا مصورا لتأييد هيلاري في أكتوبر 2015، وتبعهم الكوميدي الأمريكي الشهير ستيف هارفي وقال في إعلانه تأييده لكلينتون "حاربت من أجل العدل الاجتماعي، والمساواة، والسياسات التي تتضمن الحقوق المدنية والفرص الاقتصادية".

|
المزيد من السياسة
تعليقات فيسبوك
راسلنا
اعلانات
كاريكاتير
التواصل الاجتماعي
تصويت واستطلاع رئي
ارشيف الموقع