فيروس “C” يا إحنا يا هو | بقلم د.محمد نوفل

01/12/2016 - 06:03:32 am
$name_subcat
فيروس “C” يا إحنا يا هو | بقلم د.محمد نوفل

<>

دكتور محمد نوفل

حملة ناجحة مشكورة ، تلك التي تقوم بها وزارة الصحة للقضاء علي فيروس “س ” ، حيث وفرت الوزارة أحدث العقاقير الفعالة في صورة أقراص لعلاج المصابين بهذا الفيروس ، وفي نفس الوقت تحذر من خلال معظم وسائل الإعلام ، بطرق نقل هذا الفيروس من الشخص المصاب بالمرض الي الشخص السليم عن طريق : موس الحلاقة – مبرد الأظافر – المقصات – سرنجات الحقن وغيرهما من أدوات يستخدمها الشخص المصاب بالفيروس و المحتمل أن ينتقل إليها الفيروس من دم المصاب ، فتصبح هذه الأدوات وسط حامل للفيروس لمدة قد تصل الي 15 يوم ، وعند إستخدام شخص سليم لهذه الأدوات الحاملة للفيروس ، فإن إحتمال الإصابة يكون كبير جدآ في حالة تلامس الأداة بجرح دامي بجسم الشخص السليم .

و بالأخذ في الإعتبار ما أقرته وزارة الصحة حول إنتقال المرض من دم شخص مصاب – وسط حامل للفيروس – دم الشخص السليم ، فإن دورة العدوي في الريف تتم بالإضافة الي ما سبق الإشارة اليه ، عن طريق مياه الصرف الصحي الغير معالجة ، كوسط حامل للفيروس …..كيف ؟ من المحتمل خروج دم من جسم الشخص الريفي المصاب بالفيروس لأي سبب ووصوله الي مياه الصرف الصحي بمنزله ثم تنقل هذه المخلفات عن طريق عربات خاصه تلقي حمولتها في الترع مباشرة (هذا المشهد تعلن عنه وزارة الموارد المائية والري تليفزيونيآ كسلوك مرفوض شكلآ وموضوعآ ) ، وبذلك تعتبر مياه الترعة وسط حامل للفيروس …

ثم يقوم المزارعين بإستخدام تلك المياه في ري مزروعاتهم ، بما فيها من فيروسات وبكتيريا قولونية وأميبا وديدان معوية ، حيث أن فترة حياة تلك الممرضات في مخلفات الصرف الصحي والتربة الزراعية تتراوح ما بين 10-50 يوم ، ومابين 2 – 30 يوم علي المحاصيل الزراعية كالخضرالتي توكل نيئة مثل الطماطم – الخيار – الفلفل – الخس – الجزر – الجرجير، طبقآ لما أقرته منظمة الصحة العالمية ( WHO ) وهيئة حماية البيئة الأمريكية ( EPA ) والأكواد العالمية بخصوص إعادة مياه الصرف الصحي المعالج في ري المحاصيل الزراعية .

وصول مياه الري المحملة بمياه الصرف الصحي إلي الأرض الزراعية بما تحتويه من ممرضات ، خاصة فيروس ” س ” تمثل مصدرين رئيسيين لنقل العدوي للأشخاص السليمة كما يلي :

( 1 ) عمال الزراعة التي تقوم بالعمليات الزراعية من الري والعزيق والتلويط وكل العمليات التي تحتاج لملامسة بمياه الري المحملة بالفيروس ” س “……إحتمال اصابتهم بالفيروس تكون كبيرة في حالة وجود جرح دامي في قدم أو يد أحدهم وهنا أوجه سؤالي لوزارة الصحة : تحت شعار ” الوقاية خير من العلاج ” .

ما هو برنامج وقاية عمال الزراعة من خطر انتقال فيروس ” س ” من مياه الصرف الصحي الغير معالجة اليهم ؟؟ و حيث أن عمال الزراعة تعتبر مصدر دائم ومتجدد لمرض فيروس “س”….فهل يتم تنفيذ ما جاء بالكود المصري رقم 501 لسنة 2015 لإستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في مجال الزراعة ، في الباب السابع والباب التاسع فيما يخص الإشتراطات الواجب إتباعها لحماية عمال الزراعة من خطر التلامس المباشر بمياه الصرف الصحي غير المعالج ؟؟

( 2 )المتعاملين مع الخضروات الطازجة التي كانت تروي بمياه صرف صحي غير معالجة ،في أماكن إستهلاكها حيث تعتبر هذة الخضروات وسط ناقل للفيروس …وعلي سبيل المثال عندما يقوم شخص سليم بغسيل هذه الخضروات وبيده جرح دامي فإن إحتمال إصابته تكون كبيرة ، لذلك فهناك قفاز يسمي ” قفاز مطبخ ” يستخدمه الكثير ممن يعملون بالمطابخ .. خاصة في حالة وجود جرح دامي باليد.

لذلك من الضرورة قيام وزارة الصحة بالتوعية نحو الوقاية من خطر انتقال فيروس “س” ضمن حملاتها تليفزيونيآ وميدانيآ للقطاع الأكبر المعرض للإصابة من عمال الزراعة في إطار إشتراطات الكود المصري رقم 501 لسنة 2015 .

أ.د / محمد عبد الحميد نوفل – عضو لجنة الكود المصري لإعادة إستخدام مياه الصرف الصحي في مجال الزراعة

المزيد من المقالات

اخبار ممكن أن تعجبك

اضف تعليق

Top